السبت، 28 فبراير، 2009

عميد الكلية سرق محتويات مخازن الكومبيوتر

تتويجا لإنجازاته بكلية التربية ، والتي كان أخرها تجديد وإحلال معامل الكومبيوتر ، وحسب أمر سيادة العميد تم تخزين أجهزة الكومبيوتر القديمة في مخازن الكلية على اعتبار أنها مكهنة طبعا .. لكن بعد أيام قليلة توجه أحد أساتذة الكلية ليأخذ قطعة تكميلية لجهازه ، فإذ به يفاجأ أن المخازن فارغة تماما وليس بها أية محتويات !!
الطريقة "الجهنمية" في تقليب جيوب طلبة جامعة عين شمس
جامعة عين شمس تجبر طلبها على الاتصال بـ 0900 ، لمعرفة نتائج امتحانات التيرم ، حيث تقوم كل كلية بإعداد النتيجة النهائية وتسلمها لشركة خاصة تعاقدت معها الجامعة ، وتحتفظ هذه الشركة بالنتيجة لمدة ثلاثة أيام لا تعلنها إلا لمن يتصل بـ 0900 ، بسعر 1.5 جنيها للدقيقة ، وشوف بأة هاتخد كام دقيقة عقبال ما تعرف نتيجتك يا طالب.
مصر تتبوأ مركزا مرموقا في تجارة الأفيون بعد زراعته بكثافة في سيناء "المتروكة"!!
بعد تركها المتعمد من قبل الحكومة ، مما تسبب في زيادة مساحة الأراضي المزروعة بنبات خشخاش الأفيون في سيناء إلى حوالي مليون متر مربع .. حيث أكد تقرير المنظمة الدولية لمراقبة المخدرات أن مصر هي ثاني دولة في العالم يتم من خلاها وعن طريقها ترويج مخدر الأفيون !!
مجمع البحوث الإسلامية يدين الإساءة إلى النبي محمد بالتليفزيون الإسرائيلي بعد أيام من الإساءة إلى المسيح
أدان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، الإساءة بحق النبي محمد صلى الله عليه وسلم في التليفزيون الإسرائيلي، بعد أن أطلق أحد المشاركين في أحد البرامج على حذائه اسم النبي الكريم، وسط ضحك المشاركين وعدم استنكار مقدم البرنامج، في تصرف أثار مشاعر الاستياء لدى المسلمين، جاء بعد أيام من إساءة ذات القناة (العاشرة) للمسيح ووالدته مريم العذراء عليهما السلام.وعبر المجمع في اجتماعه الخميس الماضي برئاسة الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر عن استنكاره لهذا السلوك الشائن الذي يؤذى مشاعر المسلمين في أنحاء العالم، محذرا القناة الإسرائيلية التي تبث هذه الأعمال من أنها ستؤدى إلى الصراع بين أهل الديانات المختلفة، بدلا من لغة الحوار خاصة مع اليهود.وكان أحد المشاركين في برنامج "البقاء" نعت فردة حذاء كان يلبسها باسم محمد ، فيما قابلته المشاركات اللواتي شاطرنه الحديث بالضحك والقهقهة، ولم يكتف بهذا فحسب بل عاد ليشدد تسميته للأحذية بقوله: "نعم هذا محمد".وجاء هذا التصرف المشين في ذروة جدل حول مقطع عرضت القناة العاشرة بالتليفزيون الإسرائيلي الرسمي في 17 فبراير يسخر من السيد المسيح ويشكك في السيدة مريم العذراء، وهو الأمر الذي قوبل برد فعل عنيف على المستويين الإسلامي والمسيحي.وأكد الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية وعضو مجمع البحوث الإسلامية، أن حرية التعبير لا تبرر الإساءة إلى رسل الله ورسالاته، وحذر من أن هذا الفعل يعمق الأحقاد والكراهية بين الناس.كما حذر من خطورة ذلك على السلم الاجتماعي والدولي، مجددا دعوته لهيئة الأمم المتحدة باستصدار قانون دولي يجرم الإساءة إلى الأنبياء والرسل.
المصريون : بتاريخ 28 - 2 - 20

جالاوي على قوائم الممنوعين من الدخول.. القاهرة ستسمح لقافلة "خط الحياة البريطانية" بدخول مصر وسط ترتيبات خاصة


علمت "المصريون"، أن تعليمات أمنية صدرت للمسئولين في منفذ السلوم البري بين مصر وليبيا بالسماح بدخول قافلة المساعدات الإنسانية الموجهة إلى أهالي غزة، التي يقودها جورج جالاوي عضو مجلس العموم البريطاني، والمنتظر وصولها إلى الحدود المصرية مساء الثلاثاء، في محطتها قبل الأخيرة التي شملت عددا من الدول الأوروبية والعربية في طريقها إلى قطاع غزة.وتضم القافلة "خط الحياة من بريطانيا إلى غزة" 12 سيارة إسعاف و100 شاحنة معبأة بالأغذية والأدوية والمستلزمات الإنسانية، بالإضافة لقارب صيد، وجابت بعد وصولها من أوروبا، كلا من المغرب والجزائر ووصلت أخيرا إلى ليبيا. وقالت مصادر مسئولة لـ "المصريون"، إن ترتيبات أمنية خاصة تم اتخاذها لعبور القافلة التي تضم نحو 300 شخص من النشطاء في مجال حقوق الإنسان من منظمات دولية مختلفة يحملون الجنسيات البريطانية ومعظمهم من أصول إسلامية وعربية.وستخضع القافلة لعمليات تفتيش دقيقة لضمان عدم احتوائها على أي ممنوعات، كما أن قوة أمنية ولجنة من الهلال الأحمر المصري سوف ترافقها من معبر السلوم الحدودي مع ليبيا حتى معبر رفح الحدودي بين مصر وغزة.ولم توضح المصادر ما إذا كانت السلطات المصرية تسمح بمنح كل أعضاء القافلة تأشيرات دخول للأراضي المصرية أم لا، نظرا لوجود بعض الأسماء موضوعة على قوائم منع الدخول للأراضي المصرية.وسبق أن تعرض البرلماني البريطاني جورج جالاوي للاحتجاز في مطار القاهرة، حيث أجلس على مقعد حديدي لمدة 15 ساعة في فبراير 2006 لوجود اسمه ضمن قائمة الممنوعين من دخول مصر قبل أن يسمح له بالدخول عقب تدخل جهة سيادية.ووصلت القافلة إلى ليبيا أمس قادمة من تونس، ومن المنتظر وصولها إلى الأراضي المصرية مساء الثلاثاء القادم، في قبل الأخيرة لقافلة "شريان الحياة" التي انطلقت من لندن في 14 فبراير الماضي وعبرت بلجيكا وفرنسا وأسبانيا ثم المغرب والجزائر وتونس قبل أن تصل إلى ليبيا لتتوجه منها إلى مصر ثم قطاع غزة عبر معبر رفح.وكان الملك محمد السادس ملك المغرب في استقبال القافلة عند وصولها الأراضي المغربية، كما استقبلها وزير الخارجية الجزائري، بعد أن عبرت إلى الجزائر، إثر فتح حدودها المشتركة مع المغرب لأول مرة منذ سنوات، وفي تونس، قامت السلطات بتوفير إقامة مجانية في الفنادق لأفراد القافلة، ووفرت لهم كميات الوقود الكافية لسياراتهم.


كتب أحمد حسن بكر (المصريون

ضربة لجهود الوساطة المصرية.. عباس يشترط على "حماس" الاعتراف بإسرائيل والحركة ترد بالرفض القاطع

بدت نذر خلافات تهدد المصالحة الفلسطينية التي تجرى بوساطة مصرية، بعد أن اشترط الرئيس الفلسطيني محمود عباس على أية حكومة وحدة وطنية الموافقة على حل الدولتين مع إسرائيل، وهو ما سارعت "حماس" برفضه.وقال عباس في رام الله "نسير بخطوات ثابتة تجاه المصالحة الوطنية نحو حكومة وحدة وطنية أو حكومة إجماع وطني حكومة تلتزم بالتزاماتنا المعروفة وهي رؤية الدولتين وهي الالتزامات الموقعة بحيث يكون كل شيء واضحا أمام هذه الحكومة لتمارس عملها لأننا لا نريد أن نعود مرة أخرى للحصار الذي عانينا منه الكثير في الماضي".وحذر أيمن طه القيادي في "حماس" من أن تصريحات عباس تقوض فرص التوصل إلى حكومة وحدة، وأضاف أن الحركة ترفض أي شروط مسبقة لتشكيل حكومة الوحدة وأن "حماس" لن تقبل بأي حكومة وحدة تعترف بإسرائيل.وعلق السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق الدبلوماسي، محذرا من أن تصريحات عباس ستؤدي إلى إفشال الحوار الفلسطيني بالقاهرة، بعد أن لاحت في الأفق بوادر مصالحة وتم تشكيل خمس لجان لاستمرار حالة المصالحة الفلسطينية.وألمح الأشعل في تعليق لـ "المصريون" إلى أن هذا الموقف ربما يكون صدر عنه، تحت ضغوط من الجانب الإسرائيلي، حذر من أنها تستهدف تخريب حالة الحوار الفلسطيني واستمرار حالة الفوضى.وتساءل عن سر تدخل عباس في هذا التوقيت بعد تشكيل اللجان الخمس لتصفية الخلافات وإبعاده، معتبرا أن هذا الموقف يعد خطوة من شأنها إحباط الجهود المصرية بشكل يتطلب موقفا جادا من مصر إزاءها.يذكر أن 12 نحو فصيلا فلسطينيا بينهم "فتح" و"حماس" بدأ محادثات مصالحة في القاهرة يوم الخميس الماضي، في محاولة للاتفاق قبل يوم 20 مارس الجاري على حكومة وحدة وطنية فلسطينية.
كتب أحمد عثمان – وكالات (المصريون

تكلموا على "قانونية" تسليمها لأسرتها.. حقوقيون ومثقفون أقباط تهربوا من الإجابة على سؤال لـ"المصريون" بشأن قانوينة تسليم فتاة ملوي التي أسلمت للكنيسة

فجرت أزمة فتاة ملوي التي سلمتها الأجهزة الأمنية إلى الكنيسة لوضعها في أحد أديرة القاهرة، بعد أن فرت من أسرتها للزواج من شاب مسلم، موجة من الجدل حول مدى قانونية ذلك، وما إذا كان يتنافى مع الحرية الشخصية التي كفلها الدستور، في وقت يؤكد فيه أقباط وحقوقيون، أن الأمر يتعلق بكون الفتاة قاصر (17 عاما)، وليس لها الحق في اتخاذ قرار الزواج، لأنها لم تبلغ سن الـ 18 عاما.غير أن الحقوقيين طالبوا بإصدار قانون واضح وصريح ينظم حرية العقيدة والانتقال من دين لآخر بدون تعقيد، لمنع تكرار الحوادث ذات البعد الطائفي التي تقع من وقت لآخر مهددة السلام الاجتماعي في مصر.وطالب حافظ أبو سعدة الأمين العام للمنظمة المصرية لحقوق الإنسان بإصدار قانون لتنظيم حرية الانتقال من المسيحية للإسلام ومن الإسلام للمسيحية، بدون تعقيد أو أي إجراءات قانونية، لضمان عدم تكرار نزاعات في المستقبل، خاصة مع تذرع الأقباط بأن المسلمين يرفضون ويمنعون أي شخص يريد الدخول إلى المسيحية، فلماذا يوافقون هم على انتقال الشخص المسيحي إلى الإسلام.وقال أبو سعدة، إنه مع حق الشخص في حرية الاعتقاد والانتقال من دين لآخر سواء، أكان من المسيحية إلى الإسلام أو العكس، ولابد من قوانين منظمة لذلك، بغض النظر عن الحالات والأحداث التي تقع من حين لآخر.أما الكاتب والمفكر جمال أسعد، فيرى أن الأزمة لا تمت إلى قضية حرية العقيدة بأي شكل من الأشكال، لأن الفتاة لم تعلن إسلامها رسميا، كما أنها لم تدرسه حتى نقول أنها أقبلت إلى الإسلام عن قناعة، وإنما كل ما هناك أنها أحبت الشاب المسلم وأرادت الزواج منه علاوة على أنها قاصر.ونفى وجود تشابه في هذه الحالة مع حالة وفاء قسطنطين زوجة كاهن أبو المطامير، التي أثار إسلامها أزمة عنيفة قبل ست سنوات، مرجعا ذلك إلى أن الأخيرة التي تسلمتها الكنيسة أعلنت إسلامها رسميا بغض النظر عن تراجعها أو عدم تراجعها بعد ذلك، بينما لم تعلن فتاة ملوي إسلامها صراحة.في حين أكد إسحاق حنا الأمين العام للجمعية المصرية للتنوير، أن إجراءات تسليم الفتاة لم يشبها أي مخالفة قانونية، نظرا لأن هذه الفتاة لم تبلغ سن الرشد، ولابد وأن تعود إلى ولي أمرها بحكم القانون لأنها قاصر.وأوضح أن الوضع كان سيختلف لو أن الفتاة بلغت سن الـ 18 عاما، حيث كان لها الحق وقتها تحديد مصيرها إما بالبقاء مسيحية أو اعتناق الإسلام، لأن ذلك من حقها من باب حرية العقيدة فالسن هنا هو المعيار الأساسي.فيما يرى الناشط القبطي عادل وليم، أن هناك فراغا قانونيا ودستوريا في هذه المسألة، ولابد من سده ووضع قوانين واضحة وصريحة تكفل حرية العقيدة، لأن هناك العديد من الإجراءات التي تعوق حرية العقيدة، ومنها تدوين الديانة في خانة البطاقة الشخصية، متسائلا: ما الفائدة من هذا الإجراء؟.وقال إن الأمن قام بتسليم الفتاة لأنها قاصر في الأساس ولا يحق لها التصرف في مثل هذه الأمور دون الرجوع لوالديها، مطالبا بسن قوانين لحل هذه المشكلة بشكل جذري، ومنع تكرار الحوادث المتكررة من وقت لآخر.
المصريين

تقرير فرنسي: مبارك لا يحرص على وضع صوره في الميادين العامة ومستشاروه الإعلاميون يقومون بذلك تقربا إليه

أكدت صحيفة فرنسية أن الرئيس المصري حسني مبارك لا يحرص كباقي زعماء الدول العربية على وضع صورته بكل الميادين والشوارع، إلا أن بعض مستشاريه الإعلاميين يقومون ببعض التصرفات دون علمه بهدف التقرب كوضع صوره في المحطات العامة والدواوين الحكومية.وقالت صحيفة "نوفال أوبزرفاتور" الفرنسية، في تقرير لها بعنوان "صناعة رئيس عربي" تناولت فيه طريقة تلميع أكثر من 35 حاكمًا عربيًا، إن مبارك يبتعد عن المظهرية التي تمتع بها سابقوه خاصًة أنور السادات ومحمد نجيب. وقالت إن الدعاية لمبارك صورته في البداية كرجل سلام فأظهرته بالملابس العسكرية سواء بمفردة أو مع عدد من القادة العسكريين أثناء حرب 1973م، وقد اختفت صورته العسكرية وحلت محلها صورته كرجل اقتصاد وزراعة وصناعة وكانت أشهر صوره بجوار مشروع "توشكي"، ووسط سنابل القمح.وأكدت أن الرئيس محمد نجيب ظهر برع في الدعاية السياسية، حيث قام إنشاء وزارة الإرشاد القومي التي انحصرت مهمتها في تمجيد "ثورة الضباط الأحرار"، وخلق صورة ذهنية حول الرئيس في ذهن المواطن المصري.وأشارت إلى أن الصحف الحكومية كانت تخرج بعناوين على شاكلة "الرئيس يسمح بتفتيشه بقصر القبة"، في دلالة على تواضعه، "الرئيس اللواء محمد نجيب تناول وجبة الغذاء في دار الرياسة وكانت مؤلفة من الخبز والجبن الأبيض والبطيخ وهو لا يأكل حتى يشبع، وإنما يأكل ما يساعده على تصريف الشئون المختلفة لمصلحة الوطن".وقالت إن عهد نجيب شهد خروج العديد من الألقاب الرئاسية كـ"جندي مصر الأول"، و"منقذ مصر"، و"رجل العهد الجديد"، إضافًة إلى العديد من الأخبار التي تكسبه حب الجماهير مثل "الصحف الغربية تشييد بحكمة الرئيس وتحركه الواعي" و"الرئيس محمد نجيب يمتلك قلب طيب له خضرة الوادي وصفاء جوه، كما يصلي في مساجد الأولياء ولا يأنف من الجلوس إلى جوار الشعب والتربيت على أكتافهم وكأنه واحد منهم".وانتقالاً إلى الرئيس جمال عبد الناصر، قالت "نوفال أوبزرفاتور" إن الرئيس جمال عبد الناصر سخر الإعلام لمحو صورة نجيب من ذاكرة الشعب المصري، فاستحدث منصب السكرتير الصحفي للرئيس التي كانت مهامه تتركز في إعطاء التعليمات لرؤساء التحرير الصحف والمصورين بما يخدم أهداف الرئيس وسياساته.ولفتت إلى أن عبدالناصر لم يتعب كثيرا، لأنه كان يتمتع بـ"كاريزما" ساعدته على كسب حب الجماهير، وطمس محمد نجيب من ذاكرة المصريين، مضيفة أن الفرصة الأولى لزيادة شعبية ناصر إعلاميا جاءت بعد محاولة اغتياله عام 1954م فخرجت الصحف ولقبته بالرجل الشجاع الذي لا يخشى الموت والقادر على تحمل المسئولية والاعتراف بالخطأ.وبعد هزيمة 1967، خرج الإعلام الموالي لناصر بإضافة عدد من الألقاب له منها زعيم الأمة والقائد والملهم والزعيم والبطل وبطل العروبة، كما ابتدع فكرًا جديدًا للدعاية عبر تقريب بعض المطربين ذوي الشعبية الجارفة في مصر والوطن العربي كعبد الحليم حافظ، وأم كلثوم، ومحمد عبد الوهاب.وألمحت إلى أن الصورة الفوتوغرافية لعبت دورا عظيمًا لعبد الناصر حيث كانت تكرس صورته الذهنية بكل ما فيها من مهابة وبساطة فصورته كزعيم وهو رافع يده محييا شعبه وأمامه عدد غفير من البشر.أما السادات، فأكدت الصحيفة أنه كان مختلفًا تمامًا عن سابقيه، حيث حرص على التقاط صور له وهو يصلي مع التركيز على جبهته التي تظهر عليها "علامة الصلاة"، إضافًة إلى صوره وهو يجلس على الأرض كعادة الفلاح المصري. وبعد حرب 1973م، اختلف نمط الدعاية للسادات حيث سمح لبعض المصورين والصحفيين باختراق حياته الخاصة والتقاط صورا له في أوضاع لم يعتد المواطن المصري أن يرى رئيسه فيها، حتى وصل الأمر إلى درجة تصويره بالملابس الداخلية والصابون على وجهه وهو يحلق ذقنه.
المصريين

في إشارة لقرب رحيله -ماسبيرو" يتظاهر ضد وزير الإعلام

محيط : يتظاهر صباح غد الأحد، آلاف العاملين باتحاد الإذاعة والتليفزيون أمام المبنى العتيق المطل على كورنيش القاهرة ، للمرة الأولي منذ إنشائه مطلع الستينات من القرن الماضي، مطالبين بإقالة أنس الفقي وزير الإعلام ومعه كبار قيادات المبني.وأشارت جريدة "القدس العربي" إلى أن المثير في الأمر موافقة الجهات الأمنية على السماح بالمظاهرة أمام التليفزيون وهو ما يشير صراحة إلى رغبة العديد من كبار المسئولين التخلص من الفقي بالرغم من كونه أحد أبرز المقربين من مؤسسة الرئاسة منذ توليه منصبه.وفوجئ اللواء أحمد أنيس رئيس إتحاد الإذاعة والتليفزيون عند تلقيه طلباً من اللواء أسعد حمدي رئيس قطاع الامن بالتليفزيون للسماح بإطلاق المسيرة بأن كبار القيادات الأمنية في الأجهزة السيادية لا يمانعون مطلقاً في خروج المظاهرة والتي سيرفع فيها العديد من الموظفين شعارات تطالب بإزاحة الفقي ومستشاريه.ويتهم آلاف الموظفين القيادة الحالية بالتخلي عن دعمهم وإنفاق ملايين الجنيهات سنوياً على حفنة من المسئولين والكتاب الذين يحظون برضا النظام بينما السواد العظم من الموظفين البالغ عددهم 41 ألف موظف يعيشون أوضاعاً مأساوية وقد وصل الأمر بالكثير من هؤلاء للتجارة في العديد من السلع حيث تحولت طرقات ماسبيرو إلى أسواق وكذلك مكاتب الموظفين الذين يبيعون الأحذية والملابس والمفروشات داخل المبنى جهاراً نهاراً من أجل تحسين أوضاعهم.وكان مئات المخرجين وعدد من قدامي المذيعين بدأوا منذ أيام الإعداد للمظاهرة ضد الفقي واللواء أنيس وسوزان حسن رئيس التليفزيون وذلك بعد صدور قرارات تتضمن الإستعانة بعدد من المستشارين من خارج التليفزيون للإستفادة منهم في خطة التطوير الرامية لإعادة الشعبية والإزدهار لقنوات التليفزيون المصري بعد أن تراجع نفوذه في الشارع ولم يعد هناك من أحد يعبأ به.ويحصل المستشارون الجدد على عشرات الآلاف من الجنيهات شهرياً بينما يحصل عدد من كبار الكتاب في الصحف الحكوميــة على مبالغ تتراوح مابين خمســة عشر ألفاً لثلاثين ألفاً في الحلقة الواحدة في البرامج التي تهتم عادة بتلميع كبار المسئولين وعلى رأسهم جمال مبارك بينما قدامي المذيعين والمخرجين لا يصل دخلهم الشهري أكثر من خمسة آلاف جنيه.وينظر كثير من المراقبين باهتمام بالغ لتخلي الحكومة والحزب الحاكم عن دعم أنس الفقي، حيث قام أحمد نظيف رئيس الوزراء بانتقاده علانية خلال فترة الحرب على غزة، حيث اعتبر التغطية التي قام بها التليفزيون المصري للحر بهي الأسوأ بالنسبة لمعظم الفضائيات الأخرى.بينما اتهم أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الحاكم أنس الفقي بالمسئولية المباشرة عن تدهور سمعة الحزب في الشارع بسبب عدم نجاحه في تلميع الحزب وتغطية مؤتمراته.

تقرير أمريكي: "حماس" باتت بعد الحرب على غزة حقيقة لا يمكن تجاهلها

أكد تقرير صحافي أمريكي أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باتت بعد الحرب على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حقيقةً لا يمكن تجاهلها.وقال التقرير الذي نشرته مجلة تايم الأمريكية، اليوم السبت: إن حماس لم تنجُ من الحرب "الإسرائيلية" التي كانت تهدف إلى تقويض قدرة الحركة العسكرية وحسب، بل تفوقت -بفعل ضبابية الحرب- على منافستها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).وشددت على أن الجهد الدولي لإعادة إعمار غزة يواجه حقيقة سياسية لا يمكن تجاوزها، وهي أن شيئا لن يحدث في غزة دون موافقة وتعاون "حماس" التي ما زالت تسيطر على القطاع.وأشار التقرير إلى الزيارة التي قام بها السيناتور الأمريكي جون كيري إلى غزة، والتي لم تلقَ ترحيبًا من المسئولين الصهاينة لاسيما أنها تسلط الضوء على انهيار الجهود "الإسرائيلية" والأمريكية الرامية لعزل حماس في القطاع.وذكرت مجلة تايم في تقريرها أنه رغم أن كيري وغيره من السياسيين الدوليين الذين زاروا غزة تحاشوا الحديث مع حماس، إلا أنهم أدركوا جميعًا أن التخلص مما خلفته الحرب "الإسرائيلية" من فوضى إنسانية يتطلب البحث عن طريقة للوصول إلى حماس التي تنامت شعبيتها في أوساط الفلسطينيين.عبثية جهود الإطاحة بحماس:وتابع التقرير يقول: إن الحملة العسكرية التي كانت تهدف إلى كسر قبضة حماس على القطاع ربما أرغمت العديد من حلفاء "إسرائيل" على الإقرار بعبثية الجهود للإطاحة بالحركة عبر الضغوط العسكرية والاقتصادية.وفيما يتعلق بمؤتمر المانحين الذي سيعقد في شرم الشيخ المصري الثلاثاء القادم، والذي لم تتلقَّ حركة حماس دعوة لحضوره، يؤكد تقرير المجلة الأمريكية أن سيطرة حماس على القطاع حقيقة لا ينبغي أن تغيب عن بال هؤلاء الذين سيحضرون المؤتمر، وعلى رأسهم وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.وأشار التقرير إلى أن القاهرة تحتضن اجتماعات المصالحة بين حركتي فتح وحماس لقناعة القادة المصريين بأن الأخيرة حقيقة سياسية لا يمكن تجنبها في غزة.ودعم التقرير ما ذهب إليه بالدعوة التي وجهها مجموعة من كبار الدبلوماسيين يوم الخميس إلى الولايات المتحدة و"إسرائيل" لمشاركة حماس في العملية السلمية.وجاء في هذه الدعوة المشار إليها أن أي فكرة حول "عملية السلام" تنطوي على تجاوز حماس قد تسير في نفق عالم أساطير الشرق الأوسط الخاصة بإدارة الرئيس السابق جورج بوش.الحرب أكسبت حماس الشرعية الدولية:من جانبه، يرى "ألوف بن"، المحلل السياسي في صحيفة هاآرتس أن الضرر الأساسي الذي سببته الحرب على غزة يتمثل في حصول حركة "حماس" على الشرعية الدولية كحاكمة في قطاع غزة، وفي التأييد المتعاظم لحوار المصالحة الفلسطينية الذي سيعيد "حماس" إلى القيادة الفلسطينية، بينما كانت إسرائيل تهدف "من حربها إلى عزل هذه الحركة وتقويض حكمها، وها هي الآن تتعرض لضغوط من أجل فتح المعابر في غزة ورفع الحصار".وأضاف الكاتب أنه بدلاً من أن تحضر وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى "إسرائيل" للتباحث في لجم التهديد الإيراني، فإن زيارتها الأولى للمنطقة ستتناول تقديم المساعدات للفلسطينيين في غزة الذين تضرروا من عملية الرصاص المصبوب، "ولعل هذا هو الضرر الأكبر" لإسرائيل.

السياح "الإسرائيليون" يقاطعون تركيا بعد حادثة "دافوس


شهد عدد السياح "الإسرائيليين" إلى تركيا تراجعًا ملحوظًا هذا العام؛ إذ سجل مطلع السنة الحالية قدوم 6727 سائحًا "إسرائيليًا" فقط بعد أن كان عددهم في العام الماضي 17.503 سائحين.وقد وصلت نسبة الحجوزات التي قام اليهود بإلغائها إلى 80% والتي كانت مخصصة لعطلة ما يسمى بعيد الفصح اليهودي والصيف المقبل.جاء ذلك بعد المشادة الكلامية التي وقعت بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس "الإسرائيلي" شمعون بيريز في ملتقى دافوس بسبب العدوان "الإسرائيلي" على غزة. وتعد تركيا إحدى الوجهات السياحية المفضلة لدى "الإسرائيليين"، حسب إحصائيات وزارة الثقافة والسياحة التركية.سحابة صيف: ويرى ''جنغيز يوجيل ''من قسم الأبحاث والإحصاءات في رابطة وكالات السفر التركية ''تورساب'' أن المقاطعة اليهودية للسياحة التركية ليست سوى سحابة صيف عابرة, فقد سبق ـ وفق رأيه ـ أن عرف عدد "الإسرائيليين" الوافدين إلى تركيا تراجعًا من قبل، كما حصل سنة 1999 في زلزال إسطنبول وفي موسم 2001 -2002 إثر أحداث 11 سبتمبر. ويقول يوجيل: إنه من الطبيعي أن تتأثر السياحة بالأزمات السياسية، وليس من مصلحة تركيا فقدان أي سوق حاليًا, لكن مقاطعة اليهود لا تشكل تهديدًا كبيرًا لواردات السياحة التركية, فالسياح يتوافدون على تركيا من جميع الجنسيات وباستمرار. وبالنظر إلى إحصاء سنة 2008 فقد سجل الألمان أعلى نسبة حيث بلغ عددهم 134.508، يتبعهم البلغار 70.460 ثم الروس 47.676، ومع حلول العام 2009 مازال الألمان يتصدرون القائمة. أما عن المكاتب السياحية التركية التي تتعامل مع "الإسرائيليين"، فيمكن القول: إنها حوالي 110 مكاتب من أصل 6000 مكتب سياحي في تركيا، وهي نسبة ضعيفة عامة. ويختم يوجيل كلامه قائلاً: "إذا كان اليهود يبررون المقاطعة بأن تركيا أصبحت مكانًا خطيرًا على اليهود, فقد أصبحت معظم أنحاء العالم كذلك لهم, وهم يعرفون جيدًا لماذا". وفقًا للجزيرة نت.حملة اقتصادية لمقاطعة تركيا سياحيًا:وقد أطلق اليهود عبر شبكة الإنترنت حملة تدعو اليهود إلى عدم التوجه إلى تركيا لإلحاق الضرر بها اقتصاديًا, وأورد موقع يهودي خبرًا يزعم أن المقاطعة اليهودية أتت ثمارها, حيث إن الفنادق التركية في المنطقة الأناضولية تقدم عروض رحلات مغرية لليهود وصلت إلى 199 دولارًا أمريكيًا تغطي كل المصاريف عدا تذاكر الطيران. ويعلق السيد تامر تشيشيك صاحب مكتب سياحي في إسطنبول على الموضوع بقوله: "من المعروف أن المنطقة الأناضولية خاصة مدينة أنطاليا تتميز بسياحة البحر, وحركة السياحة في الموسم الشتوي تكون ضعيفة وبعض الفنادق تغلق أبوابها, والتي تبقى مفتوحة منها تضطر لتقديم عروض بأسعار رخيصة لجذب السياح.ويضيف تشيشيك أن الأمر لا يقتصر على السياح اليهود, بل كل السياح من مختلف الجنسيات, كما أن الأزمة المالية وارتفاع أسعار الدولار واليورو أثرا كثيرًا على الحركة السياحية.فالفندق الذي كان يخفض أسعاره إلى 20 دولارًا لليلة في فترة الشتاء الآن يقلصها إلى 15 دولارًا, وعرض الـ199 دولارًا يصبح طبيعيًا جدًا، ولا علاقة له بحملة اليهود لمقاطعة السياحة التركية، كما أن موسم السياحة في تركيا يبدأ فعليًا انطلاقًا من 15 مارس.وقد كان اليهود يقصدون تركيا من قبل من أجل السياحة والقمار، لكن بعد أن أصبح القمار ممنوعًا في تركيا رسميًا سنة 1998 اقتصرت سياحتهم على الاستجمام على شواطئ مدينة أنطاليا الساحلية وزيارة الأماكن التاريخية في إسطنبول.إصابة ستة أشخاص في انفجار بأنطاليا: من جانب آخر ذكرت مصادر أمنية تركية أن قنبلة انفجرت في منطقة صناعية غرب تركيا ما أسفر عن إصابة ستة أشخاص نقلوا على أثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.وقالت المصادر: إن الانفجار وقع في المنطقة الصناعية القديمة بمدينة أنطاليا السياحية غرب البلاد, مشيرة إلى أن ستة أشخاص أصيبوا بجراح حالات بعضهم خطيرة.وأوضحت الشبكة أن سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الانفجار, فيما فتحت الشرطة تحقيقًا في الحادث وقالت: إن الأسباب لا تزال مجهولة.

الأربعاء، 25 فبراير، 2009

أحرنوت: مصر توقع اتفاقاً مع إسرائيل لزيادة أسعار تصدير الغاز


كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن الحكومة المصرية وقعت الأحد الماضي اتفاقاً جديداً مع شركة غاز شرق المتوسط "EMG" يقضى برفع أسعار الغاز المصري المصدر لإسرائيل، فى ضوء الزيادات العالمية فى أسعار الطاقة.
وعبرت الصحيفة عن دهشتها من هذا الاتفاق على اعتبار أن مصر منحت إسرائيل أسعارا مخفضة جداً عند توقيع الاتفاق فى العام 2000، دون النظر لأسعار الغاز الطبيعى العالمية وقتها.
وقالت "يديعوت أحرونوت" فى مقدمة تقريرها الذي نقلته صحيفة المصري اليوم إن الاتفاق الجديد سيؤدى إلى زيادة أعباء المواطن الإسرائيلى، نتيجة ارتفاع الأسعار، حيث تستفيد شركة الكهرباء الإسرائيلية حتى اليوم من حصولها على الغاز المصرى بأسعار مخفضة، تصل إلى 2.75 دولار لوحدة الغاز.
وبحسب الصحيفة, بدأت المفاوضات بين الحكومة المصرية وشركة غاز شرق المتوسط، منذ شهر أكتوبر الماضى، عندما أعلنت الحكومة المصرية عن رغبتها فى رفع أسعار الغاز المصرى لجميع عملائها الدوليين بما فى ذلك أسبانيا وفرنسا فى أعقاب ارتفاع أسعار الطاقة والغاز الطبيعي خلال السنوات الماضية.
ونفت يديعوت أحرونوت أن يكون ارتفاع أسعار الطاقة العالمية هو الدافع وراء قرار الحكومة المصرية برفع أسعار الغاز الطبيعى الذى يتم تصديره لإسرائيل، قائلة إن "الحكومة المصرية اتفقت على أسعار مخفضة للغاز تقف عند حد 2.75 دولار على الرغم من أن السعر العالمي وقتها كان 8 دولارات للوحدة، لكن المطالبة المصرية برفع أسعار الغاز الطبيعى الآن تأتى على خلفية ارتفاع أصوات المعارضة فى مصر التى تطالب بإيقاف تصدير الغاز الطبيعى لإسرائيل تماماً، وقد قضت محكمة مصرية مؤخراً، برفض دعوى قضائية طالب فيها ناشطون مصريون بإيقاف تصدير الغاز لإسرائيل".
ويتضمن الاتفاق الذى تم توقيعه تشكيل لجان لمراجعة الأسعار فى حالة حدوث "ارتفاعات قصوى" فى أسعار الطاقة بالعالم، كما حدث خلال العامين الماضيين، وتمنع هذه الآلية إجراء مفاوضات جديدة فى المستقبل.
وقال مسئولون بشركة غاز شرق المتوسط للصحيفة العبرية إن الشركة لا تشعر بالقلق بعد اكتشاف أضخم حقل غاز طبيعى فى إسرائيل أمام شواطئ مدينة حيفا الشهر الماضى، خاصة أن تقديرات وزارة البني التحتية فى تل أبيب تؤكد أن الاقتصاد الإسرائيلي فى أمس الحاجة لكميات الغاز المكتشفة فى الحقل الجديد إلى جانب الغاز الطبيعى المصرى.
من جانبها، أكدت مصادر مسئولة بوزارة البترول المصرية صحة الاتفاق الموقع مع الجانب الإسرائيلي، لكنها أشارت إلى أن الأسعار الواردة فى تقرير الصحيفة الإسرائيلية منخفضة عما تم التوصل إليه.
وأضافت أن الجانب المصرى نجح عبر مفاوضات ماراثونية خلال الفترة الماضية فى الحصول على مكاسب متعددة من توقيع الاتفاق، فى مقدمتها عدم ربط السعر بمدة زمنية طويلة وتركه لآليات السوق وارتفاعات أسعار الطاقة فى الأسواق العالمية.
وأشارت إلى أن وزير البترول المهندس سامح فهمى، سوف يعلن خلال الفترة المقبلة، التفاصيل المتعلقة بالمفاوضات التى تم فى نهايتها توقيع الاتفاق, لكنه لن يكشف السعر الجديد وفقاً للعقد بين الطرفين الذى ينص على عدم الإفصاح عن السعر.
يذكر أن الغاز المصرى بدأ التدفق إلى إسرائيل فى مايو الماضي بموجب اتفاق تم توقيعه فى العام 2005، لإمداد تل أبيب بـ1.7 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً لمدة 15 عاماً، ونظمت قوى المعارضة والحركات السياسية حملات للضغط عل
ى الحكومة وإجبارها على وقف ضخ الغاز المصرى إلى إسرائيل.

مجيط

من قيرغيزستان .. هدية لطالبان وصفعة لأوباما

استراتيجية أوباما الجديدة في أفغانستان تلقت ضربة مباغتة ومن مكان ليس في الحسبان تماما ألا وهو قيرغيزستان التي قررت فجأة إغلاق قاعدة مناس الجوية الأمريكية التي تستخدم كمنصة انطلاق لعمليات القوات الأمريكية ضد حركة طالبان وتنظيم القاعدة. وكانت السلطات القيرغيزية قد سلمت في 20 فبراير إخطارا للسفير الأمريكي في بشكيك يتضمن قرارا نهائيا بإغلاق قاعدة مناس ، وذلك بعد ساعات قليلة من مصادقة الرئيس كرمان بك باكييف على القرار الذي اتخذه البرلمان في 19 فبراير بأغلبية 78 صوتا ضد صوت واحد حول تأييد اقتراحه في 3 فبراير بفسخ الاتفاقية الموقعة مع واشنطن لاتخاذ مطار مناس في العاصمة بشكيك قاعدة للقوات الجوية الأمريكية.
هذا القرار اعتبر بمثابة إجهاض مبكر لخطة أوباما حول زيادة عدد القوات الأمريكية في أفغانستان بنحو 17 ألف جندي ، كما أنه كان رسالة قوية من روسيا بأن في استطاعتها تهديد القوات الأمريكية أينما كانت .
فالقرار جاء بعد اجتماع باكييف مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف في 3 فبراير ، حيث وعدت موسكو قيرغيزستان بمساعدات مالية كبيرة ، مقابل الموافقة على إغلاق قاعدة مناس ، وهى هنا كانت تسعى لتحقيق عدة أهداف من أبرزها حرمان واشنطن من القاعدة العسكرية الوحيدة في آسيا الوسطى التي تعتبرها موسكو مجالا حيويا لها ومصدرا للطاقة لا ينضب ، كما أنها حذرت أوباما مبكرا من أن الاصرار على نشر منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية الجديدة في بولندا والتشيك بالقرب من حدودها سينتج عنه منع الامدادات عن القوات الأمريكية في أفغانستان وبالتالي تعرضها للهلاك ، حيث أنه لم يعد أمام واشنطن سوى استجداء موسكو للسماح بمرور الامدادات عبر أراضيها.
أوباما فى مأزق كبير بعد قرار قيرغيزستان
ورغم أن أوزبكستان وطاجيكستان أعلنتا استعدادهما للسماح بمرور الامدادات عبر أراضيهما إلا أنهما اشترطتا أن تكون غير عسكرية ، وبالتالي لا يوجد بديل أرخص وأسهل سوى موسكو لنقل الامدادات العسكرية ، خاصة وأن الاعتماد على القواعد الأمريكية في الخليج العربي سيكون شاقا ومكلفا للغاية وهو أمر لاتحتمله الميزانية الأمريكية في ظل الأزمة المالية.
وهكذا فإن واشنطن باتت عرضة للابتزاز الروسي طالما يصر أوباما على الاستمرار في أفغانستان ، ويبدو أن هذا الأمر لا يصب في مصلحة أحد سوى حركة طالبان ، فالعلاقات الروسية الأمريكية تشهد حاليا فتورا كبيرا وتحتاج إلى شهور وربما سنوات لكي تتغير بالشكل الذي يدفع موسكو لتقديم مساعدات حقيقية لواشنطن الغارقة حتى أذنيها في أفغانستان .
أيضا فإن قرار قيرغيزستان جاء بمثابة هدية مجانية لطالبان لتشديد الخناق على الناتو والقوات الأمريكية خاصة وأنها بصدد تكثيف هجماتها ضد تلك القوات مع ذوبان ثلوج الشتاء وقدوم فصل الربيع ، ولعل التهديدات الأخيرة التي صدرت عنها ترجح أن الأسوأ للقوات الأجنبية لم يقع بعد ، فقد توعدت خلال الأيام الأخيرة بأن 2009 سيكون الأكثر دموية للقوات الأجنبية في أفغانستان ، محذرة أوباما من مغبة تكرار أخطاء سلفه بوش وقبله السوفيت والبريطانيين ، ولم تكتف بالتصريحات فقط ، بل إنها قامت أيضا بإجراءات على أرض الواقع ، حيث شنت في 11 فبراير عدة هجمات انتحارية بالقرب من وزارتي العدل والتعليم في كابول وكلتا الوزارتان تقعان بالقرب من القصر الرئاسي الذي تحميه قوات أمريكية.
الهجمات أسفرت عن مصرع 19 شخصًا وإصابة نحو 50 آخرين ، وكانت رسالة دموية قوية جدا خاصة وأنها جاءت قبل يوم زيارة المبعوث الأمريكي الجديد لأفغانستان ريتشارد هولبروك الذي عينه أوباما للإشراف على تنفيذ استراتيجيته التي تنطلق من أن أفغانستان هى الجبهة الأساسية في الحرب على ما يسمى بالإرهاب وذلك على نقيض سلفه جورج بوش الذي كان يرى فى العراق نقطة الانطلاق لتلك الحرب.
الرسالة الدموية السابقة تضاف للتقارير التي تحدثت عن سيطرة طالبان على ما يقرب من 72 بالمائة من الأراضي الأفغانية بعد استعادتها السيطرة على معظم الأقاليم الأفغانية خاصة فى الجنوب والشرق كما أنها باتت أقرب لاستعادة السيطرة على العاصمة كابول في ظل ضعف حكومة الرئيس حامد قرضاي وانعدام كفاءة الجيش الأفغاني وانشغال قوات الناتو بتأمين نفسها بعد تعرض قواتها لخسائر فادحة في هجمات طالبان ، فضلا عن فشلها في تأمين ممرات التمويل والإمداد التي تمر عبر الحدود الباكستانية بسبب هجمات طالبان باكستان المتواصلة ضد قوافل الناتو ، بل ويتردد أيضا أن حركة طالبان تتحكم الآن فى ممر خيبر على المنطقة الحدودية مع باكستان وقامت بقطع طريق الإمدادت الخاصة بقوات الناتو التي قد تنجح في الهروب من هجمات نظيرتها طالبان باكستان.
وبجانب ما سبق ، هناك أمر آخر تعول عليه طالبان لتشديد الخناق على القوات الأجنبية وهو أن إدارة أوباما تشعر بغضب كبير تجاه حكومة الرئيس حامد قرضاي التي فشلت فى جهود إعادة الإعمار على مدار ثمانية أعوام رغم أنها حصلت خلالها على دعم وتأييد المجتمع الدولي ، حيث تلقت نحو 150 مليار دولار، وذلك فى إطار اتفاقية "بون" التي تم توقيعها فى ديسمبر 2001 بألمانيا، دفعت الولايات المتحدة ما يقرب من ثلثها، ولم تسفر جميعها عن أية نتائج ملموسة ، فالجيش الأفغاني لا يتعدى قوامه 70 ألف جندي ويعاني من نقص حاد فى الإمكانات والتأهيل ، وبالرغم من مساعي واشنطن لمضاعفة عدده وزيادة تأهيله لتخفيف الضغط على قواتها ، إلا أن ذلك يواجه بعقبة كبيرة تتمثل في أن تطوير الجيش الأفغاني يتطلب أموالاً باهظة وهذا أمر يصعب تأمينه فى ظل الأزمة المالية العالمية ، بالإضافة إلى أن الثقة باتت مفقودة بين واشنطن وحكومة قرضاي ، ولذا فإن طالبان باتت متاكدة أن الوقت في صالحها وضد أمريكا والحكومة الحالية في كابول.
القوات الأمريكية تغرق في مستنقع أفغانستان
وتبقى الحقيقة الأهم وهى أن الولايات المتحدة تحتفظ حاليا بـ 31 ألف عسكري في أفغانستان، منهم 14 ألف عنصر يعملون في إطار قوة الإسناد والدعم الأمني الدولية (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وقوامها 51 ألف عسكري ، ورغم وجود كل تلك القوات إلا أن هذا لم يمنع هجمات طالبان ، بل إنه زادت حدتها ووتيرتها وجاء عام 2008 ليكون الأكثر دموية للقوات الأجنبية بعد مقتل 300 جندي من عناصرها ، وأمام هذا الفشل شرعت القوات الأجنبية في القتل العشوائي للمدنيين للتغطية على خسائرها ، الأمر الذي أدى لمضاعفة الاستياء الشعبي ضد أمريكا والناتو والالتفاف أكثر وأكثر حول طالبان ، وبالتالي فإن زيادة عدد القوات الأمريكية لا يخدم واشنطن بقدر ما يخدم طالبان ، ففرصة صيدهم من قبل مقاتلي طالبان والأفغان الغاضبين ستكون أكبر كلما زاد عددهم وكثرت تحركاتهم.
والخلاصة أن استراتيجية أوباما الخاصة بزيادة عدد القوات الأمريكية ينتظرها الفشل الذريع ويبدو أنه لن يكون أمامه من خيار سوى الدخول في حوار مع طالبان لوقف دوامة العنف في تلك الدولة المسلمة التي باتت تعرف في التاريخ بـ "مقبرة الإمبراطوريات" .
محيط - جهان مصطفى

بعد تطاوله على المسيح والعذراء عليهم السلام..التليفزيون الإسرائيلي يتطاول على الرسول الكريم


محيط: واصل الإسرائيليون تطاولهم البذئ ضد أنبياء الله ورسوله، فلم تكد تمر أيام على قيام مقدم برنامج تليفزيوني يذاع على القناة العاشرة بالتليفزيون الإسرائيلي بالتطاول على السيد المسيح وأمه مريم العذراء عليهما السلام وما تبعه من احتجاجات واستنكارات واسعة من قبل المسلمين والمسيحيين في العالم ، عادت نفس القناة الصهيونية المتطرفة لتمس بمشاعر المسلمين من خلال الإساءة البالغة للنبي الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وذلك خلال أحد برامجها التليفزيونية.
وبثت القناة العاشرة الإسرائيلية في أحد برامجها المتلفزة مشهدًا لأحد المشاركين وهو يشير إلى الحذاء الذي كان يلبسه، قائلا: هذا محمد.. وكرر جملته مؤكدا ذلك بقوله: نعم هذا محمد.. وسط قهقهة جميع من حوله" .
وأثارت هذه الإساءة ردود فعل غاضبة وموجة من الاحتجاجات الواسعة تمثلت في بيانات وتظاهرات في العديد من البلدات والمدن العربية.
وقالت الحركة الإسلامية في بيان لها، إن الإساءة لرسول الله وللمسيح أبن مريم عليهما السلام ولأي نبي ورسول هي مساس بمشاعر كل مسلم على وجه هذه الأرض، وقالت إن المؤسسة الإسرائيلية الرسمية هي المعتدي الحقيقي وهي المسيء الحقيقي والفعلي.
من جهته استنكر الشيخ إبراهيم عبدالله رئيس الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير، هذه الإساءة قائلا: "لم نخرج بعد من صدمة الإساءة لنبي الله عيسى عليه السلام وأمه الطاهرة مريم عليها السلام من خلال برنامج ترفيهي تبثه القناة العاشرة الإسرائيلية، الذي أساء إلى مشاعر مليارات المسلمين والمسيحيين وأحرار العالم، فخرجت علينا نفس القناة بحملة شنيعة وسافلة ضد الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، الذي يدل على ما يبدو أن القناة تقود عن سابق إصرار وقصد حملة منحطة وممنهجة، تستهدف الإساءة للديانات السماوية ورموزها، وهي بهذا التصرف الأرعن تتجتاوز كل الخطوط الحمراء، وتلعب بنار إن اشتعلت لن تبقي أخضرا ولا يابسا، وستضع المنطقة على كفة عفريت '.
واضاف: "الإساءة الأخيرة للنبي محمد عليه السلام جاءت لتدل على سيطرة ثقافة الحق والكراهية، وهي جزء من الثقافة الإسرائيلية، مؤكداً على أن حرية التعبير لا تبرر الإساءة إلى رسل الله ورسالاته، وأن هذا الفعل يعمق الأحقاد والكراهية بين الناس، ويثير الفتن بين أتباع الأديان".
إلى هذا وجه رئيس الحركة رسالة شديدة اللهجة بهذا الخصوص إلى مدير القناة العاشرة والوزير الاسرائيلي المختص، مطالبا بالعمل على الاعتذار عن هذه الإساءة ، والعمل على شطب هذه الإساءة من أرشيفات القناة، والتعهد بعدم السماح لمثل هذا السلوك أن يتكرر مرة أخرى.
بدوره، استنكر رئيس كتلة الجبهة في الكنيست الدكتور حنا سويد الاساءة للرسول عليه السلام قائلا: لا يمكن فصل الاساءة للعقيدتين المسيحية والاسلامية عن بعضهم البعض، فهذا هو الارث الطبيعي الذي يربى عليه الشباب في هذه الايام في المجتمع الاسرائيلي الذي يعاني من وباء العنصرية والتحريض على العرب وكل رموزهم السياسية والدينية.
وقال: اننا في الجبهة اول من يدافع عن حرية التعبير عن الراي، لكن لا يمكن السكوت عن هذه الاساءات وادراجها في باب حرية التعبير، لان حدود هذه الحرية تنتهي فورا عندما تمس بمشاعر الاخرين، والقناة العاشرة مست ببرامجها غير المراقبة في الاسبوع الاخير بمشاعر مليارات المؤمنين بالديانتين المسيحية والاسلامية.
المسيح والعذراء
وكان الفاتيكان احتج قبل أيام لدى الحكومة الإسرائيلية على عرض تلفزيوني إسرائيلي يسخر من المسيح ومريم العذراء ، في الوقت الذي أشار فيه مقدم العرض إلى انه يفعل ذلك "كدرس" للمسيحيين الذين ينكرون المحرقة".
وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية " بي بي سي" ان القناة الإسرائيلية العاشرة كانت قد عرضت مجموعة من المسرحيات القصيرة التي اشارت إحداها إلى أن مريم العذراء قد حملت نتيجة علاقة مع زميل في المدرسة يبلغ من العمر 15 عاما .
وتروى مسرحية أخرى أن المسيح مات في سن صغيرة "لأنه كان بديناً" وأن حجمه الزائد جعل من الصعب عليه المشي فوق الماء.
وقال الفاتيكان إن مريم ويوسف "قد صورا بشكل ساخر وكلمات وصور مجدفة ترقى إلى مرتبة "الفعل الفاحش والعدائي".
وقال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ايجال بالمور إن الوزارة اتصلت بالقناة العاشرة على خلفية الشكوى البابوية وإن المحطة التلفزيونية أكدت أن هذه المواد لن تبث مرة أخرى.
خطة أزهرية للتصدي للمسيئين
ويعكف المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف المصرية، على وضع خطة لرصد الواقع الإسلامي الراهن، ومتابعة الحملات التي تنال الإسلام والمسلمين بالباطل والالتقاء وجها لوجه مع الجهات الصانعة للقرار وتوجهات الرأي العام في المجتمعات الغربية، ومحاولة التأثير عليها من أجل التعريف بالإسلام في الخارج والرد على الحملات المغرضة ضده.
وأشار الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية الدكتور محمد الشحات الجندي، إلى أن استراتيجية المجلس تقوم على الاتصال المباشر بالجاليات الإسلامية في الغرب، والتعرف منها على طبيعة المشكلات التي تواجهها، وسبل حلها وفتح قنوات اتصال مع المؤسسات المعنية بالأديان خاصة المسيحية واليهودية من أجل التواصل الثقافي بين الأديان السماوية ولتعريف اتباع الديانات بالثقافة الإسلامية.
.

فهمي هويدي يكتب: موت السياسة في مصر

الخبر السار أن العديد من الفئات في مصر أصبحت تنتفض وتلجأ إلى الإضراب لكي تضغط على الحكومة دفاعا عن مصالحها، أما الخبر المحزن فهو أن مصالح الوطن لم تعد تجد قوة تغار عليها وتضغط بدورها للدفاع عنها.
1
"مصر تشهد حالة سياسية نادرة. إذ فيها 24 حزبا معترفا بها ولا توجد فيها حياة سياسية. وفيها انتخابات برلمانية وبلدية، ومجلس للشعب وآخر للشورى، ومجالس ثالثة محلية. مع ذلك فلا توجد أي مشاركة سياسية ولا تداول للسلطة ولا مساءلة للحكومة"أصبحت الإضرابات عنوانا ثابتا على جدران مصر. حتى كدنا نسأل من يضرب هذا الصباح؟ بالتالي لم يعد السؤال هل يضرب الناس أم لا، ولكننا صرنا نسأل من عليه الدور ومتى يتم ذلك؟ وهو تطور مهم جدير بالرصد والإثبات.
ففي الأسبوع الماضي شهدت مصر أربعة إضرابات للصيادلة والمحامين وأصحاب وسائقي الشاحنات وعمال شركة جنوب الوادي للبترول. وحسب بيانات المرصد النقابي والعمالي في القاهرة، فإن شهر يناير/كانون الثاني من هذا العام شهد 56 احتجاجا بصور مختلفة، وحتى منتصف شهر فبراير/شباط سجل المرصد 32 احتجاجا.
وقبل ذلك، في عام 2007 شهدت مصر 756 احتجاجا، راوحت بين الإضراب والاعتصام والتظاهر وتقديم الشكايات إلى الجهات المعنية في الحكومة. وهو ما لم يختلف كثيرا في العام الذي أعقبه 2008.
الظاهرة بهذا الحجم جديدة على المجتمع المصري، إذ باستثناء مظاهرات طلاب الجامعات التي عادة ما تقابل بقمع شديد أدى إلى تراجعها في السنوات الأخيرة، فإن التظاهر المعبر عن الاحتجاج والغضب لم يكن من معالم ثقافة المجتمع المصري خلال نصف القرن الأخير على الأقل لأسباب يطول شرحها.
فقد خيم السكون على أرجاء مصر طيلة تلك المدة، فلم نسمع صوتا غاضبا للمجتمع لا في الشأن الخاص لفئاته ولا في الشأن العام للبلد.
وتعد مظاهرات 18 و19 يناير/كانون الثاني التي خرجت في عام 1977 احتجاجا على رفع الأسعار، وتمرد جنود الأمن المركزي في عام 1986 من التجليات الاستثنائية التي تؤيد القاعدة ولا تنفيها.
خلال السنوات الثلاث الأخيرة حدث تحول مهم في حركة المجتمع المصري، إذ في حين لم نكن نسمع له صوتا في الشأن الخاص أو العام، فإننا أصبحنا نسمع أصواتا عدة لفئات فاض بها الكيل ولم تعد تحتمل قسوة الحياة. وهو ما أدى إلى بروز الاهتمام بالشأن الخاص، مع استمرار السكون المخيم المحيط بملف الشأن العام، رغم توالي التحديات التي كانت تستوجب وقفة حازمة من جانب المجتمع.
وقائمة تلك التحديات طويلة، إذ راوحت بين تقنين تراجع الحالة الديمقراطية مع تغول المؤسسة الأمنية، وارتفاع مؤشرات الفساد في السلطة، وبيع الأصول المالية للبلد، واستشراء الهيمنة الأجنبية.. إلخ.
أما لماذا خرجت الفئات المختلفة عن سكونها المعتاد، فرفعت صوتها محتجة وغاضبة في مواجهة الحكومة، فأغلب الظن أن ذلك راجع إلى سببين جوهريين.
أولهما وطأة الضغوط المعيشية التي أثقلت كاهل تلك الفئات، فأفقرت الطبقة الوسطى وسحقت الفقراء، مما دفع أغلب الغاضبين إلى المطالبة بتحسين أحوالهم المادية.
أما ثانيهما فيتمثل في سقوط حاجز الخوف من السلطة سواء لأنه "من طالت عصاه قلت هيبته"، كما يقول المثل العربي، أو بسبب الجرأة التي مارستها الصحف المعارضة والمستقلة في نقد السلطة وفضح ممارساتها، مما شجع آخرين على رفع أصواتهم الغاضبة والمحتجة دون وجل.

2
للشيخ محمد الغزالي مقولة أشرت إليها أكثر من مرة ذكر فيها أن انتهاك شرف البنت يقيم الدنيا ولا يقعدها في مجتمعنا، لكن العدوان على شرف الأمة لم يعد يحرك ساكنا فيها.
وغني عن البيان أنه لم يكن يهون من شأن انتهاك شرف البنت، لكنه كان يستهول السكوت على العدوان على شرف الأمة، مع ذلك فالمقولة تحتاج إلى مراجعة. ذلك أن غضب الأسرة أو المجتمع الذي يحيط بها لأي عدوان على شرف بنتهم أمر طبيعي لا يحتاج إلى تعبئة وتحريض أو احتشاد، فضلاً عن أن وسائل التعبير عن ذلك الغضب تلقائية ومحدودة، وهى بمقدور كل أحد.
"النظام القائم لم يكتفِ باحتكار السلطة فحسب، وإنما عمد أيضا إلى تأميم المجال العام، بحيث لا يعلو صوت في بر مصر فوق صوت الحزب الحاكم"أما الغضب لأجل العدوان على شرف الوطن فإنه يحتاج إلى ترتيب مختلف، فذلك أمر يتطلب تعبئة واحتشادا، فضلاً عن أنه يستوجب توفير أوعية تستقطب طاقات الغضب وتوظفها في الاتجاه الصحيح الذي يرد العدوان. وتلك مهمة القوى السياسية المختلفة التي تمثلها الأحزاب، باعتبار أن النخبة الوطنية هي المسؤولة عن تعبئة الرأي العام وقيادته. وهذه النقطة الأخيرة تجرنا إلى صلب الموضوع الذي نحن بصدده.
ذلك أنه من الطبيعي أن يغضب الناس وأن يخرجوا عن أطوارهم عندما تضيق بهم سبل الحياة، ويتعلق الأمر بمتطلباتهم المعيشية.
ولا ينبغي أن يتوقع أحد منهم أن يتظاهروا من تلقاء أنفسهم دفاعا عن الديمقراطية أو احتجاجا على الفساد أو تزوير الانتخابات أو غير ذلك من قضايا الشأن العام.
وهم إذا فعلوها مرة تحت أي ظرف فإنهم سوف يتفرقون بمجرد ظهور جنود الأمن المركزي بثيابهم السوداء وعصيهم الكهربائية، ولن يعودوا إليها مرة أخرى.
بكلام آخر فإن الدفاع عن القضايا العامة المتعلقة بحاضر الوطن ومستقبله من المهام الأساسية للأحزاب السياسية باعتبارها الأوعية الشرعية الجامعة للقوى الوطنية. إذ يفترض أن تلك الأحزاب لم تكتسب شرعيتها إلا بعد أن طرحت برامجها التي حددت فيها رؤيتها في حراسة الوطن والسهر على استقراره والسعي إلى النهوض به.
وإذا جاز لنا أن نشبه المجتمع بالبشر، فإن الجماهير هي الجسم بكل مكوناته، أما القوى الحية والنخبة السياسية فتشكل الرأس لذلك الجسم. ولا يستطيع الجسم أن يتحرك دون توجيه من الرأس الذي يحتوى على المخ.
أردت من كل ذلك أن أقول إننا نظلم الناس ونحملهم أكثر مما يحتملون حين نتهمهم بالتقاعس عن القيام بواجب هو من مسؤولية الأحزاب السياسية وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني. وإذا ما حدث ذلك التقاعس فعلينا أن نتساءل أولا عن وضع الرأس، قبل أن نحاكم استجابات الجسم.

3
إذا حاولنا تنزيل هذه الفكرة على الواقع، فسنجد أن مصر تشهد حالة سياسية نادرة. إذ فيها 24 حزبا معترفا بها ولا توجد فيها حياة سياسية. وفيها انتخابات برلمانية وبلدية، ومجلس للشعب وآخر للشورى، ومجالس ثالثة محلية. مع ذلك فلا توجد أي مشاركة سياسية ولا تداول للسلطة ولا مساءلة للحكومة.
والأحزاب لا تنشأ إلا بموافقة أمنية بالدرجة الأولى، ومن ثم فإنها تكتسب شرعيتها من تلك الموافقة وليس من التأييد الشعبي لها، الأمر الذي وضعنا بإزاء هرم مقلوب، السلطة فيه هي التي تشكل الأحزاب، وليست الأحزاب هي التي تشكل السلطة.
ورغم عملية "الإخصاء" التي تتعرض لها الأحزاب والتي أصبحت شرطا لميلادها، فإنها تتعرض للتكبيل بعد ذلك، بحيث لا يجوز لها -بمقتضى القانون- أن تتواصل مع المجتمع، فتقيم مهرجانا شعبيا أو لقاء جماهيريا خارج مقرها، إلا بعد موافقة الأمن.
لا يقف الأمر عند ذلك الحد، لأن الأحزاب على ضعفها وقلة حيلتها تظل موضوعة تحت الرقابة طول الوقت. إذ المطلوب منها في حقيقة الأمر، إما أن تظل جزءا من "الديكور" الديمقراطي، فتصبح شكلا بلا وظيفة أو مضمون، أو أن تتحول إلى أجنحة للحزب الحاكم.
وأي خروج عن هذا الإطار يعرض الحزب إما إلى التجميد والمصادرة أو التفجير من الداخل، وما جرى لحزب العمل عبرة للآخرين. ذلك أن الحزب الذي أسسه الراحل إبراهيم شكري أراد أن يمارس دوره بشكل جاد وأن يمثل المعارضة الحقيقية، فصدر قرار تجميده في سنة 2000، وحين تم الطعن في قرار لجنة الأحزاب بالتجميد أمام مجلس الدولة، فإن تقرير مفوض المجلس اعتبر القرار باطلا وغير دستوري وطالب بعودة الحزب، ولكن الحكومة لم تكترث بذلك.
"حين يعلن موت الحياة السياسية فإنه يصبح عبثيا التساؤل عن غيرة الناس على مصالح الوطن، إذ ينبغي أن يشعر هؤلاء بأنهم مواطنون أولا، وأن تعود الحياة إلى الرأس المعطل ثانيا، وأن نكف عن الكذب والخداع ثالثا"ورغم صدور 13 حكما من مجلس الدولة لإعادة إصدار جريدة "الشعب" الناطقة بلسان الحزب، فإن الجهات الأمنية رفضت تنفيذ هذه الأحكام واحدا تلو الآخر.
وإذا كان بوسع الحكومة أن تجمد أي حزب يحاول تجاوز الحدود المرسومة، فإنها لا تعدم وسيلة لتفجير الأحزاب من الداخل وتغذية الانشقاقات فيها، وهو ما حدث مع أحزاب الغد والأحرار ومع حزب الوفد. إذ ثبت أن الانشقاقات التي وقعت داخل تلك الأحزاب لم تكن بعيدة عن أصابع الأجهزة الأمنية.
ما جرى مع الأحزاب تكرر مع النقابات المهنية التي ربط القانون مستقبلها بقرار من رئيس محكمة استئناف جنوب القاهرة، الذي له حق تحديد مواعيد الترشح لمجالس تلك النقابات، بما يؤدي إلى انتخاب رئيس كل نقابة ومجلس إدارتها. وإذا ما امتنع ذلك القاضي عن تحديد المواعيد -بطلب من أجهزة الأمن- فإن النقابة تجمد أو تستمر تحت الحراسة.
نموذج نقابة المهندسين الموضوعة تحت الحراسة منذ 18عاما فاضح في تجسيد هذه الحالة، إذ لأن ثمة قرارا أمنيا بإخضاع النقابة وتأديبها، فإن رئيس المحكمة المذكورة ظل يتهرب من تحديد موعد لانعقاد الجمعية العمومية للنقابة طيلة هذه المدة.
والحاصل مع نقابة المهندسين تكرر مع نقابة أطباء الإسكندرية التي وضعت بدورها تحت الحراسة، ومُنع أعضاؤها من ممارسة أي نشاط بداخلها.
وإلى جانب ذلك فهناك سبع نقابات أخرى جُمدت فيها الانتخابات منذ ١٦ عاما على الأقل، وهى تضم الفئات التالية، الأطباء والصيادلة والأسنان والبيطريين إضافة إلى المعلمين والتجاريين والزراعيين.
الشاهد أن النظام القائم لم يكتفِ باحتكار السلطة فحسب، وإنما عمد أيضا إلى تأميم المجال العام، بحيث لا يعلو صوت في بر مصر فوق صوت الحزب الحاكم، من ثمَّ تطالب كل فعاليات المجتمع وقواه الحية بأن تصبح صدى لذلك الحزب إن لم تنضو تحت لوائه وتَذُبْ فيه.

4
في نهاية المطاف، وبعد 57 عاما من الثورة على النظام الملكي وإعلان الجمهورية أصبح المجتمع المصري جسما بلا رأس، ليس لدي حنين إلى ذلك النظام، لكن ما جرى أن النظام الجمهوري فرغ من مضمونه.
إذ تم اختطافه وإقصاء "الجمهور" منه عبر إضعاف وتصفية خلاياه الحية واحدة تلو الأخرى، في حين تحول الوطن إلى "وقف" سُلمت مقاليده ومفاتيحه إلى فئة بذاتها أدارته وتوارثته جيلا بعد جيل.
الإضعاف والتصفية أفضيا إلى موت الحياة السياسية، مع الاعتذار للجنة السياسات. إذ تم تغييب مختلف المؤسسات المدنية الفاعلة، بحيث لم يبقَ في الساحة سوى المؤسسة الأمنية.
ورغم امتلاء الفضاء المصري بالأحزاب فإنك إذا رفعت عينيك عن الصحف ومددت بصرك في ذلك الفضاء، فلن ترى شيئا، لكنك ستلمح على البعد "خيال مآتة" (الفزاعة باللهجة المصرية) تتقاذفه الرياح كتب عليه "الحزب الديمقراطي"، الأمر الذي قد يجعلك تنفجر بالبكاء أو تستسلم لضحك هستيري يظل صداه يتردد في الفضاء بلا توقف.
حين يعلن موت الحياة السياسية فإنه يصبح عبثيا التساؤل عن غيرة الناس على مصالح الوطن، إذ ينبغي أن يشعر هؤلاء بأنهم مواطنون أولا، وأن تعود الحياة إلى الرأس المعطل ثانيا، وأن نكف عن الكذب والخداع ثالثا، وبعد ذلك نتكلم في الموضوع.
__________________
كاتب مصري-

فمصر هى الدولة الوحيدة التى دخلت القرن الواحد والعشرين «بالتوك توك» وترفض دخول «النادى النووى» لأنه ليس فيه انتخابات أو مرشح

من صحيفة المصري اليوم نقرأ لجلال عامر ، كتب : فمصر هى الدولة الوحيدة التى دخلت القرن الواحد والعشرين «بالتوك توك» وترفض دخول «النادى النووى» لأنه ليس فيه انتخابات أو مرشح حكومى.. ولو كان الرجل خبير سهرات فى مكتب وزير لجددوا له أو عينوه مستشاراً لشؤون الليل.. فمصر تقيم الملاهى لكنها لا تستطيع أن تقيم مفاعلاً ذرياً عند «السيدة الضبعة» دون أن تستأذن زوجها «السيد الضبع» والحاج «الضبع» كما نعلم مسافر وهربان بفلوس الناس، والبعض يقول إنه طلقها، وعلى رئيس الهيئة أن ينتظر خاصة بعد أن أخذت إسرائيل من روسيا العلماء وأخذنا نحن العوالم، واستغنينا عن التخصيب بالتنقيط.. أحب مصر جداً خصوصاً الحته اللى فى آخر الفيلم لما المحافظ اتنكّر فى زى «شيال» علشان يمسك قضية تموين وبعدين جددوا له تقديراً لهيافته.. فمصر تمنع الكاتب الكبير «محمود عوض» من الكتابة فى صحف الحكومة وتسمح له بالسير فى شوارع القاهرة، وتمنع العربجى الكبير «على عوض» من السير فى شوارع القاهرة وتسمح له بالكتابة فى صحف الحكومة.. وتفشل فى توحيد سعر الصرف فى البنوك وتنجح فى توحيد سعر الصرف الصحى فى الميادين.. وتزرع ستة مليون فدان نصفهم شواشى ذرة ونصفهم نوادى جولف.. وتبحث عن مقعد دائم فى مجلس الأمن بينما المقعد الدائم موجود عندها.. وعندما تخرج ابنى فى الكلية بتقدير امتياز مع الشكر والنفاذ رفض العميد تعيينه وقام بتعيين زوجته المتوفاة كمعيدة تخليداً لذكراها، ونصح ابنى أن يتوجه إلى قهوة «بعجر» ليلاعب رئيس هيئة الطاقة الذرية «دومينو».. أحب مصر جداً خصوصاً الحتة اللى بعد النافورة التى يقول فيها الدستور: (لا تفرقة بين المواطنين على أساس «الجنس» أو الصور العريانة).. وأردد دائماً قبل النوم: «تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر على المعونات».

السبت، 21 فبراير، 2009

في أعقاب واقعة التحرش الجنسي.. نائب يطالب بمحاكمة رئيس جامعة المنصورة ويتهمه بإهدار 550 ألف جنيه على حفل لتامر حسني

تقدم النائب مصطفى الجندي، عضو مجلس الشعب، ببيان عاجل إلى رئيس المجلس الدكتور فتحي سرور يطالب فيه بمحاكمة الدكتور أحمد بيومي شهاب الدين، رئيس جامعة المنصورة بعد حالة الفوضى والتحرش الجماعي بالبنات في إستاد الجامعة أثناء حفل المطرب تامر حسني.وحمل الجندي، في لقاء ببرنامج "الحياة اليوم" ، الدكتور شهاب الدين، والمطرب تامر حسني مسئولية ما حدث بحرم الجامعة من انتهاكات أخلاقية، وفوضى، وتحرشات جنسية بالبنات بسبب الحفل الذي يعتبر مهزلة أخلاقية لم تراعِ تقاليد وعادات محافظة تقع في قلب الريف.كما اعترض على سوء تنظيم الحفل الذي أدى للاختلاط الشديد والازدحام، موجهًا انتقادات عنيفة للمطرب تامر حسني الذي طلب من البنات والشباب أن ينزلوا إلى أرض الإستاد ليرقصوا على أغانيه.وأضاف: أنا لن أترك هذه المسألة، ولن أسمح لرئيس الجامعة بأن يفلت من العقاب، خاصًة بعدما اشترى شاشة كبيرة قيمتها 550 ألف جنيه لعرض هذا الحفل في الوقت الذي تمتلئ به الجامعة بالمقاعد المكسرة والمعامل التى تحتاج للتجديد.وأكد أن رئيس الجامعة فتح أبواب الإستاد للجمهور العادي، مما أدى إلى ازدحام شديد وتحرشات جنسية، فضلاً عن إهداره ميزانية الجماعة على تامر حسني الذي "انتهك كل الأخلاقيات
والأعراف".
كتبت مروة حمزة (المصريون

قريبا .. ضوء أخضر باستبعاد المستشار جودت الملط عن الحياة السياسية

بعد ارتفاع أسهمه شعبيا إثر هجومه على الحكومة وفضحها وكشفه لإهدارها مليارات الجنيهات فضلا عن زوغان مليارات أخرى لا أحد يعرف أين تذهب !! أكدت المصادر أن الضوء الأخضر صدر من دوائر عليا جدا ليس لوقف هجوم المستشار جوت الملط هذه المرة ، ولكن للإطاحة به وعزله بعيدا عن الحياة السياسية .
المصريين
تباع بطريقة "دليفري هوم" .. موسوعة شيعية بالأسواق المصرية
كشفتها جهة أمنية رفيعة بالدولة ، موسوعة تتكون من 24 جزءا ، تمثل نشرا للمذهب الشيعي في مصر ، تباع الآن في مصر على طريقة "هوم دليفري" بمبلغ 4100 جنيه ، ويتولى التوزيع إحدى دور النشر بمدينة نصر عن طريق مندوبين يمرون على المنازل

محافظة الدقهلية "زعلانة" من الإمام الأكبر بعد رفضه الصلاة على متوفى


في مشاركته لاحتفالات محافظة الدقهلية بالعيد القومي ، أثار الدكتور محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر، حفيظة أهالي مدينة المنصورة برفضه الصلاة على جنازة أحد المواطنين الذي تصادف خروج جثمانه من مسجد "النصر" وقت الزيارة ، لدرجة أنهم طلبوا منه مغادرة المسجد فورا !!

وعادت من جديد أسواق النخاسة وتجارة العبيد

محمد محمود يعمل موظفاً في السفارة الأمريكية بالقاهرة ، طلبت منه السفارة ترجمة مقابلة مع سيدة اسمها إيريس نبيل عبد المسيح ، جلس محمد بين السيدة إيريس وموظف السفارة الأمريكية وهو منتبه تماماً لكل كلمة تقولها إيريس لموظف السفارة حتى يترجمها بأسلوب صحيح . قالت إيريس لموظف السفارة شاخصةً بصرها باتجاه محمد حتى يترجم : لقد قمت بتبني طفلين توأم اسمهما إلكسندر وفكتوريا لويس قسطنطين اندراوس مقابل تبرع نقدى للجمعية الإجتماعية التي كانت ترعاهما ، وأود أن أحصل على تأشيرة دخول للولايات المتحدة الأمريكية لهما . طبعاً يا سادة محمد أصلاً لا يعمل مترجماً في السفارة الأمريكية ولكنه يعمل موظفا بقسم فحص التزوير بالقسم القنصلى بالسفارة الأمريكية ، والاستعانة به لم يكن أصلاً للترجمة فمن كان في المقابلة يتقن العربية أفضل من إيريس ، ولكن من أجل أن يقوم محمد بفحص الأوراق التي قدمتها إيريس هل هي أوراق أصلية أم مضروبة ، والحمد لله يا جماعة الست إيريس ست شريفة وطاهرة والأوراق كلها طلعت مضروبة ، قام محمد بإبلاغ الشرطة التي ألقت القبض على إيريس والتي بدورها قامت بتحويلها إلى النيابة . إلى هنا والأمر يعتبر عاديا جدا ، ولكن الأمر كان أكبر من أي تصور فقد تم اكتشاف أكبر عصابة تشهدها مصر لشراء وبيع الأطفال ، وهذه العصابة تتكون من أحد عشر فرداً منهم إيريس نبيل عبد المسيح بطرس أمريكية الجنسية والوكسة أنها مش بتعرف إنجليزي ومن أصل مصرى محبوسة ، وهي المتهمة الرابعة فى القضية وزوجها لويس قسطنطين أندراوس أمريكي من أصل مصري محبوس وهو المتهم الخامس في القضية . والمتهمون الثلاثة الأول في القضية المسئولين عن جمعية بيت طوبيا للخدمات الإجتماعية في شبرا سهلوا بيع الطفلين لإيريس وزوجها . والمتهم السادس سهل وزوًر أوراقاً ومحررات رسمية حتى ينسب طفل آخر للمتهمة السابعة سوزان وزوجها المتهم الثامن مدحت متياس والذى كشف سوزان أنها تقدمت أيضاً إلى السفارة تطلب فيها إضافة الطفل ماركو على جواز سفرها الأمريكى، لكن موظفى السفارة اكتشفوا أنها دخلت إلى البلاد قبل 4 أشهر فقط، وهى فترة غير كافية للحمل والولادة مش معقولة يعني هي أرنبة ، وحتى لو جاءت حاملا فقواعد ولوائح الطيران لا تسمح للحوامل أكثر من 4 شهور بالسفر على الطائرات لمسافات طويلة ، والطفل الذى تطلب إضافته إلى جواز سفرها يبلغ من العمر شهرين . تحريات فريق مباحث القاهرة أكدت شكوك السفارة ، والمتهمة تقوم بمغادرة البلاد والعودة أكثر من مرة، والأخطر والذي يدل على أنها عصابة دولية تتاجر في الأطفال أنها سبق لها أن أضافت طفلين على جواز السفر الأمريكى الخاص بها ، وتتكشف خيوط القضية ، فتم القبض عليها لتعترف وأضافت التحريات أن المتهمة تتزعم عصابة دولية لخطف الأطفال المولودين حديثاً من الفقراء بمساعدة عدد آخر من المصريين والأمريكان ، وحددت دور المتهم الثانى الذى تقتصر وظيفته على استخراج شهادات ميلاد للأطفال ، يثبت فيها البيانات بأنها الأم وأن الطفل مسيحى الديانة ، وتقوم المتهمة بضم الطفل إلى جواز سفرها بعد نسبه إليها لتهريبه إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبيعه هناك بمبالغ كبيرة قد تصل إلى ربع مليون دولار للطفل الواحد واشارت التحقيقات الى ان التنظيم يشترى أطفالا مسلمين ويتم تسجيلهم وبيعهم كمسيحيين ، ونسبت النيابة للمتهمين التاسعة جوزفين القس متى والعاشر عاطف رشدى أنهما اشتريا الطفلة المسماة / مريم عاطف رشدى أمين ( البالغة من العمر شهرين تقريبا ) من مجهول مقابل مبلغ نقدى قدره حوالى عشرة الاف جنيه بغرض التبنى المحظور قانونا ، وتسلمت جوزفين الطفلة المذكورة بعد سداد ثمنها ، ثم حصلت عقب ذلك على اخطار ولادة حرره المتهم الحادى عشر أشرف حسن يفيد قيامه على غير الحقيقة بتوليد الطفلة المذكورة من المتهمة ، فتمكنت بذلك من استخراج شهادة ميلاد مزورة للطفلة موضوع التهمة وقدمتها للسفارة الامريكية بالقاهرة لاتخاذ اجراءات سفرها للولايات المتحدة الامريكية ، طبعاً يا سادة المتهمة التاسعة جوستين تمكنت من الهرب إلي أمريكا بعد أن تنامي إلي علمها خبر البلاغ الذي تقدمت به السفارة الأمريكية ، فقررت نيابة قصر النيل حبس المتهمين 4 أيام جددها قاضي المعارضات 45 يوما ومن المقرر تحديد جلسة لهما خلال الأيام القليلة القادمة لمحاكمتهما أمام محكمة الجنايات . أخطر ما في القضية كلها هي ورود أسماء بعض الأديرة والكنائس في تحقيقات النيابة وكان قس يدعى مينا يتبع إحدى كنائس القاهرة ، قد خضع لتحقيقات مكثفة من قبل النيابة العامة، دون أن تصدر قرارابحبسه على ذمة القضية ، بينما قضت بحبس إحدى الراهبات احتياطيا كما نشرت بذلك عدة صحف وذلك بتهمة التورط في خطف وتهريب الأطفال إلى الخارج، هذا شئ في منتهى الخطورة ، أنا شخصياً لي عدة ملاحظات سوف أورد بعضها أولها أن المتسبب الأول في كشف هذه العصابة وياللعجب هي السفارة الأمريكية ، مع أن المتورطين الأساسين في القضية يحملون الجنسية الأمريكية ، وأنا أرى أن هذا التحول في علاقة السفارة الأمريكية بنصارى مصر فضلاً عن حملهم للجنسية الأمريكية حقيقةً يثير الدهشة . أما الملاحظة الثانية وهي وروود أسماء أديرة وقس وراهبة في التحقيقات وثالثاً قول المتهمين في هذه القضية المشينة أنهم ما فعلوا ذلك إلا حباً في الأطفال وعدم قدرتهم على الإنجاب وأنهم فقط أرادوا التبني وأنهم لا يعلموا أنها مجرًمة في مصر طبعاً هذا كلام باطل ولا يخدعون به إلا أنفسهم مبررين بذلك فعلتهم المشينة وسوابق سوازن في السفر بأطفال قبل ذلك يوضح أنها للتجارة وأيضا وهذا لكل السادة الأفاضل المحترمين الذين يدافعون عنهم ، لماذا التبني لهؤلاء الأطفال المصرين فقط ؟ لماذا لم تحاول هذه الأسر المصابة بالعقم كما تدعى بنوة أطفال من أمريكا وهناك الأطفال اللقطاء ما أكثرهم على الأقل العيال هناك هيكون شكلهم أشقر وحلو فضلاً عن وجود قانون في أمريكا يسمح بالتبني ؟ لماذا تزامنت عدة جرائم شراء أطفال في وقت واحد من مجموعة يحملون الجنسية الأمريكية يعرفون بعضهم ومن جمعية إجتماعية واحدة ؟ هل عادت تجارة الرقيق متمثلةً في بيع وشراء الأطفال والهروب بهم لخارج الوطن ؟ ترى ماذا سيكون مصير هؤلاء الأطفال لو كانت هذه العملية قد تمت بنجاح وهربوا بهم إلى أمريكا ؟ لكم أن تعلموا يا سادة أن التقارير الرسمية لليونيسيف تقول أن حجم التعامل في تجارة الأطفال غير الشرعيين بلغت 9 مليارات دولار سنوياً وتتركز مناطق في تايلاند وسريلانكا والفليبين وريودي جانيرو وسان باولو والسنغال وكينيا، أما مناطق الاستيراد فمركزها في دول أوروبا الغربية وأمريكا، وعلى سبيل المثال يتم القبض سنوياً في ألمانيا على ألف عاهرة يبعن ابنائهن من الزنى وبيع الأطفال ليس حالات فردية منفصلة عن بعضها بين هذه الدول أو تلك بل إنها ظاهرة متنامية وتديرها شبكات عالمية ممتدة بين بلدان الشمال والجنوب لإبرام الصفقات ونقل الأطفال المباعين من بلدان الجنوب المستباحة الى بلدان الشمال وقد لفت مكتب اليونيسيف الانتباه الى تزايد حالات التبني للأطفال في الدول الفقيرة من قبل عائلات في الدول الصناعية وهي ظاهرة تتحول الى تجارة الأطفال. وتشير دراسة اجرتها اليونيسيف في خمس دول أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية وكندا الى انه تم تبني (123) ألف طفل من الدول الفقيرة في عام واحد وأوضح المتحدث باسم اليونيسيف أن نصف حالات تبني الأطفال الآتين من دول فقيرة تتم وفقاً لعروض وكالات خاصة ، وأضاف المتحدث أن الحدود التي تميز حالات التبني هذه عن تجارة الأطفال لم تعد واضحة والأرقام عن تجارة مذهلة.. فمن يتخيل هناك 700.000 شخص معظمهم من النساء والأطفال يتم
الاتجار بهم سنوياً داخل حدود البلد أو عبر هذه الحدود ؟!.
خالد المصري : بتاريخ 20 - 2 - 2009

بيع الشركة الوحيدة لتوزيع الدواء لمستثمر عربى بعشر قيمتها


كتب احمد حسن بكر (المصريون) : بتاريخ 20 - 2 - 2009
تقدم الدكتور فريد اسماعيل عبد الحليم عضو مجلس الشعب ببيان عاجل إلى الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء ،ووزراء الصحة والسكان ، والاستثمار ، والقوى العاملة " - وصل " للمصريون " نسخة منه - بخصوص إعلان الحكومة عن بيع الشركة المصرية لتجارة الأدوية .وقال النائب فى بيانه إن بيع هذه الشركة يمثل تهديدا لأمن مصر الصحى ، وإهدار خطير للمال العام فى صفقة مشبوهة تفوح منها رائحة الفساد على حد تعبيره.وأشار البيان إلى أن الحكومة أعلنت عن بيع الشركة فى الصحف مؤكدة أنها فرصة لا تعوض ،حيث سيتم بيع المقر الرئيسى بالإضافة إلى أراضى الشركة التى تزيد مساحتها عن 39 ألف و831 متر مربع تقع على كورنيش النيل منطقة الساحل بشبرا .وكشف البيان عن أن الحكومة تعلن عن بيع هذة الشركة فى وقت حققت فيه أرباحا العام الماضى بلغت 168 مليون جنية ،كما تعد الشركة الحكومية الوحيدة لتوزيع الدواء ، وأن لها 53 فرعا ، و9 مخازن ، و58 صيدلية ، بالإضافة لأكثر من ألفى عامل وموظف. وأكد البيان أن هذه الشركة تعتبر صمام الأمان وقت الأزمات ولا يستطيع المريض المصري أن يستغنى عنها ولا عن دورها الوطني الهام ولا عن رسالتها التي تساعد في تحقيق الأمن القومي.وأشار البيان إلى مفارقة هامة وهى قيام الدولة فى السنوات الماضية بتطويرها وتنميتها وإنفاق أكثر من مليار جنية على إعادة هيكلتها والارتقاء بها .وأضاف " مع كل هذا ترتكب الحكومة الآن جريمة كبرى فى حق الشعب المصري والأمن المصري ببيع هذه المؤسسة الهامة والحيوية لصالح مستثمر عربي أو مصري بثمن بخس يقل بكثير عن عشر قيمتها " .وأشار البيان إلى أن سعر متر الأرض فى هذه المنطقة يتراوح من 25 إلى 30 ألف جنيه بالإضافة إلى مبانيها وأجهزتها وأكد البيان أن بيع تلك الشركة وشركات الدواء الوطنية يمثل مؤامرة خطيرة على صناعة الدواء المصري .وانتقد اسلوب الحكومة فى خصخصة كل شيء فى مصر بطريقة غير مدروسة، وغير شفافة ، وغير أمينة رغم ما يمر به العالم ومصر من كساد اقتصادي.وطالب بالمحافظة على الصناعات الاستراتيجية ومنها صناعة الدواء والإبقاء عليها تحت سيطرة الدولة حماية للأمن القومي .وتساءل البيان عن من هو المستفيد من عملية البيع هذه ؟ ومن هو المشترى الحقيقي الذي نزلت من أجله الإعلانات في الصحف الحكومية ؟واردف "لماذا كل هذا التجرؤ على حقوق هذا الشعب والذي تسعى وزارة الاستثمار إلى اضاعتة بدلا من المحافظة عليه" ؟ .واختتم البيان بالتأكيد على أن الأمر جد خطير ويحتاج إلى محاسبة المسئولين عن هذا الفعل وهذا التصرف وتحويل الملف إلى النيابة العامة وإلى الجهاز المركزي للمحاسبات حتى ينال المسئولون جزاؤهم وحتى يحفظ للمواطن أمنة وصحته.على جانب آخر أكدت مصادر بالشركة لـ " المصريون " أن مخازن الشركة الموجودة فى منطقة القبارى بالأسكندرية وحدها والواقعة على مساحة تقدر بنحو 10 أفدنة قيمتها الدفترية تعد أكثر من مليار جنيه .وأكدت المصادر أن قيمة أراضى الشركة الفضاء والمخازن تفوق مبلغ 30 مليار جنيه ، وهو ما يؤكد أن هناك صفقة مشبوهة لبيع هذه الشركة لمستثمرين بعينهم من مافيا تجارة الأراضى

الخميس، 19 فبراير، 2009

محاكمة التشكيل العصابي المتهم بتهريب أطفال مصريين إلى الولايات المتحدة 14 مارس القادم


تبدأ محكمة الجنايات في 14 مارس القادم، محاكمة التشكيل العصابي المكون من ١٠ أقباط وموظف مسلم, بتهمة شراء الأطفال لتبنيهم بطريقة غير مشروعة والتلاعب والتزوير في أوراق رسمية وأخرى عرفية.ويشمل قرار الاتهام أسرتين أمريكتين، كما وجه الاتهام إلى أسرة أمريكية ثالثة بالحصول على شهادة ميلاد مزورة ومحاولة استخدامها في الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة. ووفقا للائحة الاتهام، فإن القضية الحالية تتعلق بأربعة أطفال رضع، وتم الكشف عنها بعد أن اتصلت زوجة مصرية وزوجها الأمريكي بالسفارة الأمريكية في القاهرة للترتيب لاصطحاب طفلين خارج مصر. وقالت إن الزوجين اتفقا مع موظف في ملجأ للأيتام "لشراء طفلين رضيعين حديثي الولادة أنثى وذكر مقابل 26 ألف جنيه" وإنهما حصلا على وثائق مزورة تتعلق بالرضيعين، ووجه الاتهام إلى زوجين آخرين بالتزوير ودفع عشرة آلاف جنيه مقابل الحصول على طفلة رضيعة. وجاء في لائحة الاتهام أن أسرة ثالثة اتهمت بالحصول على شهادة ميلاد مزورة لطفل ذكر لاصطحابه إلى الولايات المتحدة. وقال سامح أحمد صالح وهو محامي زوجين من الأسر الثلاثة إنه يعتقد أن الأطفال في هذه الحالة تم إنجابهم خارج رباط الزوجية أو عثر عليهم على الأرصفة. ونقلت وكالة "رويترز" عن نهال فهمي وهي خبيرة مصرية في قضايا الاتجار في البشر، إنه يمكن الحصول بسهولة على أطفال من الملاجئ من خلال دفع رشوة، وأضافت أنه من السهل تماما تزوير الأوراق في مصر. وبالإضافة إلى الأسر التي وجه إليها اتهام يوجد أربعة أشخاص آخرين بينهم مسئول في ملجأ وطبيب تم احتجازهم. ويجري البحث عن شخص خامس. وقالت نادرة زكي خبيرة حماية الأطفال في صندوق رعاية الطفولة التابع للأمم المتحدة (اليونيسيف) "لا أعتقد أنه أمر شائع بدرجة كبيرة. ولا يمكنني أن أقول إنه نادر الحدوث لكن توجد حالات بالطبع تحدث"، وأضافت "أنها تتعلق دائما بالأطفال الذين يولدون خارج رباط الزواج".


المصريون

حركتا حماس والجهاد الإسلامي تؤكدان استعدادهما لكافة الخيارات مع الاحتلال

أكدت حركتا حماس والجهاد الإسلامي استعدادهما لصد أي عدوان صهيوني قد تقدم عليه قوات الاحتلال ويستهدف قطاع غزة .فقد أكد المتحدث باسم المقاومة الاسلامية"حماس" فوزي برهوم جهوزية المقاومة للرد على اي اعتداء محتمل على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.وقال برهوم في تصريح صحفية اليوم الخميس: ان الاعتداءات المتكررة لكيان الاحتلال الاسرائيلي على ابناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة دليل على أن لا جدية من جانب الاحتلال في التعاطي مع الجهود المبذولة الرامية لتحقيق التهدئة والأمان والاستقرار في المنطقة، مؤكدا جهوزية المقاومة للتعاطي مع كافة الخيارات والرد على أي عدوان محتمل, تبعا لشبكة فلسطين اليوم.من جهته، أوضح القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب أن رئيس الوزراء المستقيل ايهود أولمرت يريد أن ينهي حياته السياسية بسفك المزيد من الدماء الفلسطينية، الأمر الذي يتطلب وحدة موقف فلسطيني وعربي وإسلامي داعم للمقاومة على أرض فلسطين و ومساند لنضال الشعب
الفلسطيني خاصة أن جميع محاولات التهدئة وتثبيت وقف إطلاق النار تصطدم بجدار الصد "الإسرائيلي".
مفكرة الإسلام

بعد ضغوط صهيونية..الإمارات تسمح للاعب "إسرائيلي" بالمشاركة في بطولة دبي

مفكرة الإسلام: وافقت السلطات الإماراتية على منح لاعب التنس "الإسرائيلي" آندي رام، إذناً للدخول للمشاركة في بطولة "باركليز" المفتوحة للتنس، التي ستُقام في دبي الأسبوع المقبل.وأكد مدير إدارة الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية الإمارتية، السفير سلطان القرطاسي، أن الجهات المعنية أصدرت إذناً خاصاً لمشاركة اللاعب آندي رام في بطولة التنس الدولية التي ستقام في دبي.وقال المسؤول بوزارة الخارجية الإماراتية إن "ذلك يأتي جزءاً من التزام الإمارات بتنظيم الأحداث والفعاليات الرياضية والثقافية والاقتصادية الدولية، دون وضع حواجز أمام مشاركة أفراد من سائر الأقطار الممثلة في الأمم المتحدة", على حد قوله.ونقلت وكالة أنباء الإمارات "وام" عن القرطاسي قوله: "هذه سياستنا التي نتبعها.. ولا يحمل ذلك من الناحية السياسية أي شكل من أشكال التطبيع مع دول ليس بينها وبين الإمارات علاقات دبلوماسية", على حد وصفه.ضغوط غربية ـ صهيونيةيأتي السماح بمشاركة اللاعب "الإسرائيلي" في بطولة التنس الدولية، بعد الضغوط الغربية ـ الصهيونية التي تعرضت لها الإمارات في ضوء قرار سابق بمنع اللاعبة "الإسرائيلية" شاهار بير، من المشاركة في منافسات السيدات المقامة حالياً.يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يمنع فيها لاعبون إسرائيليون من دخول الإمارات، حيث حرم لاعبان "إسرائيليان" العام الماضي من دخول البلاد لأسباب أمنية، وفقاً للسلطات في دبي.وقد انتقد الاتحاد الدولي لتنس السيدات هذا القرار، وأعلن في وقت سابق أن دولة الإمارات العربية قد تُمنع من استضافة مسابقات دولية بسبب ما حدث.من جهتها, أعلنت محطة التلفزيون الأمريكية المتخصصة بالتنس عن إلغائها جميع الخطط المتعلقة ببث مباريات بطولة دبي المفتوحة للتنس، بسبب منع مشاركة اللاعبة "الإسرائيلية" شاهار بير.كما أعلنت مجلة وول ستريت في طبعتها الدولية انسحابها من رعاية هذا الحدث.

بوادر توتر في العلاقات بين القاهرة وتل أبيب بعد استدعاء وفد اقتصادي مصرى من "إسرائيل


فيما يعد مؤشر لبدء حالة من التوتر فى العلاقات بين القاهرة وتل أبيب، كشفت مصادر صحافية عبرية النقاب عن إلغاء اجتماع اقتصادي مصري-"إسرائيلي" احتجاجاً على قرار الحكومة الصهيونية بتعليق التوصل إلى اتفاق التهدئة مع حماس بضرورة الإفراج عن الجندي المخطوف "جلعاد شاليط".وقالت صحيفة "هاآرتس" العبرية على موقعها الالكتروني بأن مصر أوقفت جلسة مناقشات كان يجريها وفداً اقتصادياً مصرياً رفيع المستوى فى القدس المحتلة، مع عدد من المسئولين ورجال الأعمال "الإسرائيليين"، لبحث سبل تدعيم التعاون الاقتصادي بين البلدين، وأمرته بالعودة فوراً إلى القاهرة. موضحة بأن القرار المصري -غير المسبوق- جاء احتجاجاً على قرار المجلس الوزاري المصغر الصهيوني بالأمس، باشتراط الإفراج عن "شاليط" قبل التوصل إلى أية تسوية بشأن وقف إطلاق النار مع حماس.وأشارت الصحيفة العبرية إلى تصريحات المتحدث باسم الخارجية المصرية التى أكد فيها بأن قرار الحكومة "الإسرائيلية" يعد ضربة لجهود الوساطة المصرية للتوصل غلى تهدئة بين حماس و"إسرائيل". وقالت "هاآرتس" أن أعضاء الوفد الاقتصادي المصري، لمكون من مسئولين بالخارجية المصرية وعدد من رجال الأعمال والمسئولين المصريين، جاء لـ"إسرائيل" لمناقشة سبل دعم التعاون الاقتصادي بين البلدين فى إطار اتفاق "الكويز". منوهة إلى أن الوفد المصري وصل لتل أبيب صباح يوم الخميس، وكان من المقرر أن يعقد سلسلة من اللقاءات، لكن بعد فترة وجيزة من بدء جلسة المناقشات تلقى رئيس الوفد المصري فى الاجتماع مكالمة هاتفية ، من السفارة المصرية بتل أبيب، أبلغته فيها بأنه صدر قرارا من القاهرة يدعوه إلى وقف جلسة المناقشات التى تجرى حالياً، والعودة فوراً إلى القاهرة. بعدها اعتذر الوفد المصرى عن مواصلة المناقشات، موضحاً بأن القرار صادر عن جهات سيادية. ونقلت الصحيفة العبرية عن مصدر مصري قوله:-" إن أعضاء الوفد المصري عادوا إلى القاهرة فى نفس اليوم مساء، رغم وصولهم فى نفس اليوم إلى تل أبيب" .ومن جانبها أعربت الخارجية الصهيونية عن أسفها للقرار المصري بوقف المناقشات الربع سنوية لاتفاق "الكويز" والتي أقيمت هذه المرة فى "إسرائيل" بمقر وزارة الصناعة والتجارة الصهيونية، زاعمة بأن هذا القرار يوجه رسالة سلبية لرجال الأعمال "الإسرائيليين" بعدم التعامل مع نظرائهم المصريين، معربة فى ذات الوقت عن أملها أن يتم استئناف تلك المناقشات فى أسرع وقت ممكن. واستدركت الصحيفة العبرية قائلة بأن الجانبين المصري والصهيوني حاولا فى الساعات الأخيرة التغلب على خلافاتهما، وعدم توتير العلاقات بينهما، عندما قام " ياسر رضا" السفير المصري لدى تل أبيب، بالاتصال هاتفياً بكبار المسئولين بالخارجية الصهيونية وأوضح لهم بأن الوفد المصري أوقف مناقشاته الاقتصادية فى "إسرائيل" وعاد للقاهرة مرة أخرى، لأسباب فنية، ولإجراء مشاورات مع المسئولين بالقاهرة. وزعمت "هاآرتس" بأن السفير المصري أكد فى اتصاله الهاتفى بأن القرار ليس تعبيراً عن عدم رضاء مصر من قرار الحكومة الصهيونية بشأن الجندي "شاليط"، وأنها تأمل فى إجراء حوار مثمر مع "إسرائيل" مستقبلاً

تدشين نصب تذكاري كبير لحذاء الزيدي في مسقط رأس صدام


افتتح الأربعاء 28-1-2009 في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين نصب تذكاري جسد حذاء الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق به الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش في آخر زيارة له للعراق. . وقد أقيم النصب في مقر منظمة الطفولة في مدينة تكريت ( (180 كلم شمال بغداد) دون حضور أي من المسؤولين الرسميين في المحافظة وحضره عدد قليل من المهتمين بشؤون الطفولة فيما اعتبره البعض دعاية انتخابية لرئيسة المنظمة والتي رشحت نفسها ضمن قائمة جبهة التحرير والبناء التي يقودها من دمشق السياسي العراقي مشعان الجبوري. وقالت شاهه دحام رئيسة منظمة الطفولة: "يعد النصب هدية بسيطة نقدمها للبطل منتظر الزيدي وموقفه التاريخي الوطني برشق قائد قوات الاحتلال (بوش) بالحذاء.. سيظل هذا الموقف شاخصا في ذاكرة العراقيين". ويبلغ طول الحذاء الذي وضع في الباحة الداخلية للمقر مترين ونصف المتر وبارتفاع ثلاثة امتار وقد صنع من مادة النحاس.

الزيدي بأول جلسة لمحاكمته: قذفت بوش بالحذاء لجرائمه ضد العراق


أكد الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق جورج بوش بحذائيه اثناء زيارته الاخيرة الى بغدا، أنه قام بهذه الخطوة لأن الرئيس الامريكي السابق هو "المسؤول عن الجرائم التي حدثت في العراق"، وذلك وفقا لما ذكرت وكالات أنباء الخميس 19-2-2009.وقرر القاضي عبد الامير حسان الربيعي تأجيل الجلسة إلى 12 مارس/آذار، موضحا "قررت المحكمة مخاطبة الأمانة العامة لمكتب رئاسة الوزراء لمعرفة نوع زيارة الرئيس بوش, هل هي زيارة رسمية او غير رسمية". وبدأت محاكمة الزيدي بعد شهرين من الحادث.

وقال الزيدي الذي سمح له القاضي بإدلاء إفادته "لاحظته (بوش) يتحدث ويبتسم وينظر الى رئيس الوزراء (نوري المالكي) بابتسامة جليدية بلا دم وبلا روح واخذ يمزح مع المالكي, ويقول انه سوف يتناول العشاء معه بعد المؤتمر". واضاف "في تلك اللحظة لم ار الا بوش. اسودت الدنيا في عيني وكنت اشعر ان دماء الابرياء تسير من تحت اقدامي وهو يبتسم تلك الابتسامة قادما ليودع العراق في العشاء الاخير بعد اكثر من مليون شهيد والخراب الاقتصادي والاجتماعي في البلد". وتابع "في تلك اللحظة شعرت ان هذا الشخص هو القاتل الاول لشعبي وانا جزء من هذا الشعب لذا حاولت ان ارد ولو بجزء يسير فانفعلت وضربته بالحذاء لانه المسؤول عن الجرائم التي حصلت في العراق". وقال الزيدي الذي كان يرتدي قميصا اسودا وسترة كاكية اللون لف على رقبته العلم العراقي "رميت الحذاء بوجه بوش, فلم تصبه الفردة الاولى". واضاف ان الفردة "الثانية جاءت لا ارادية ورميته بها ولم تصبه (...) وانا لم ارد المساس برئيس الوزراء العراقي او احراجه". وتابع "تاكدت من ان هناك مسافة بين رئيس الوزراء وبوش, ورميت الحذاء وكان المالكي بعيدا عنه", مؤكدا انه "لم اكن انوي قتل قائد قوات الاحتلال". وقال "نحن العرب نفتخر بالضيافة. لكن بوش وجنوده صار لهم اكثر من ستة سنوات في العراق, الضيف اذا لم يسمح له بالدخول لا يكون ضيفا". وتابع الصحافي الذي يعمل في فضائية البغدادية "اردت ان اعبر عما في داخلي وداخل الشعب العراقي كله, بكل اتجاهاته وما يكنه لهذا الرجل بالذات من كراهية بهذه الطريقة".

وروى الزيدي ما حدث خلال المؤتمر، قائلا: "دخلت الى رئاسة الوزراء بصورة رسمية والمؤتمر مفتوح للكل (...) وبعد دخولي الى القاعة انتظرنا قليلا بعد ذلك وصل بوش بعد المغرب, وخضعنا لتفتيش دقيق قبل وصوله". واضاف "بعد ذلك قامت مجموعة من حراس الاحتلال باول حلقات الاستفزاز, حيث اخرجوا الصحافيين العراقيين حصرا من مكتب المالكي وفتشونا بايديهم". واضاف ان "احد الحراس فتش الصحافيين بصورة مهينة ونحن على ارض عراقية لانهم لا يثقون بالصحافيين العراقيين ولا يثقون بالحرس العراقيين. ثم اعطونا بطاقات بيضاء خاصة بدخول الصحافيين الى البيت الابيض". واضاف "في ذلك اليوم لم اكن ابيت النية لغرض الاعتداء عليه (بوش). ولدى بدء المؤتمر كان المالكي يتحدث وبعد الانتهاء من كلامه بدأ بوش بالحديث". وتابع ان بوش "تحدث عن انتصاراته ومنجزاته في العراق (...) اي منجزات يتحدث عنها. قتل اكثر من مليون وبحار من الدماء وانتهاك مساجد وقتل من فيها واغتصاب النساء واذلال العراقيين في كل يوم وساعة". واضاف ان "هناك اكثر من خمسة ملايين يتيم عراقي ومليون ارملة وثكلى, بسب الاحتلال". وجادل الزيدي القاضي الذي صرح ان بوش كان ضيفا على العراق فكيف تفعل ذلك, قائلا "هذا غير صحيح لأنه كان يحضر في المنطقة الخضراء وهي تحت حمايته وحماية جيشه وهو يقود هذه القوات, ومن غير المنطق ان يكون ضيفا على مكان هو مسيطر عليه". واضاف "انا متهم بانني اعتديت على ضيف رئيس الوزراء, ونحن العرب معروفين نقوم بضيافة اي شخص لكن الضيف ياتي عندما يطرق الباب ويدخل. هو (بوش) دخل خلسة, دخل عنوة ومن يدخل عنوة فهذا احتلال"، وفي جواب للقاضي حول نية لضرب بوش, قال "النوايا لا تؤخذ في الحسبان". واضاف "كانت لي نوايا سابقة لرد اعتبار صغير لما يجري في العراق. انا صحافي ومنذ قدوم الاحتلال الامريكي للعراق وما حصل من سلبيات من قتل الابرياء وانتهاك حرمات البيوت, احاول رد الاعتبار للعراقيين بأي طريقة, ما عدا استخدام السلاح"، واكد الزيدي انه تعرض للضرب والتعذيب من قبل جهاز حماية رئيس الوزراء. وكان الزيدي وقف فجأة في 14 ديسمبر/كانون الأول خلال مؤتمر صحافي كان يعقده الرئيس الامريكي السابق مع رئيس الوزراء العراقي والقى فردتي حذائه على بوش وهو يصرخ "هذه قبلة الوداع ايها الكلب"، وبحسب القضاء العراقي فإن الزيدي الذي ولد في 15 يناير/كانون الثاني 1979, متهم بـ"الاعتداء على رئيس دولة اجنبية, وقد يعاقب بالسجن 15 عاما".

الأربعاء، 18 فبراير، 2009

د. أحمد زويل: مصر قادرة على تحقيق التقدم خلال عشر سنين إذا وجدت إرادة قوية ومشروع قومي يلتف حوله الشعب


أعرب الدكتور أحمد زويل، العالم المصري الحائز على جائزة نوبل في العلوم الطبيعية عن تفاؤله بإمكانية أن ينجز المصريون عملا يحوز احترام العالم خلال فترة زمنية تتراوح ما بين خمس إلى عشر سنوات، شريطة وجود إرادة قومية واضحة ومشروع قومي مضيء يلتف حوله المصريون.وضرب زويل خلال محاضرة ألقاها في صالون الأوبرا الثقافي مساء الاثنين، أمثلة بنماذج من العلماء المصريين والداخل استطاعوا أن يلفتوا اهتمام العالم إليهم بإنجازاتهم من أمثال الدكتور أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي والدكتور محمد غنيم أستاذ الكلى والمسالك البولية وغيرهما، رغم ما يواجهونه وتواجهه الدولة من صعوبات وندرة الإمكانات.وأكد أن مصر لديها طاقة بشرية قوية كامنة لديها ذكاء شديد يدرك ما يجرى حوله، وأوضح أن قناعته بقدرة المصريين على تحقيق الإنجاز في فترة قصيرة، ترجع لسبب تاريخي وواقعي يتمثل في أن مصر وعلى مدار تاريخها، كانت تمر بفترات هبوط في عصور القوة والازدهار، وكانت تخرج منها أقوى مما كانت عليه من قبل.ورأى زويل أن ما يحدث في مصر في الوقت الراهن هو خارج السياق، ما يؤكد بحسب رأيه أن العودة للسياق شيء ممكن، وأن ما ضاع من الوقت على الشعب المصري ليس بالكثير، والأرض المصرية قابلة لاحتضان أي فكر أخر لقدرتها على صياغة شيء اسمه الخصوصية المصرية. وشدد على أن مصر تحتاج لصناعة المستقبل بنزاهة العلم وشرف المهنة، كما أنها بحاجة إلى عودة الضمير وعودة الروح، وقطع باليقين بأنه عندما تكتمل ثورة الفكر فليس هناك أدنى شك في أن مصر تستطيع أن تحقق الإنجاز وبلوغ التقدم. وربط العالم المصري بين تطبيق دولة القانون وإقرار العدالة، وتحقيق النهضة المرجوة، موضحا أن "نهضة مصر والعالم العربي والإسلامي كانت فيما مضى ترجع إلى التقدم من خلال الرؤية الفكرية والعدل، حيث كان القاضي فوق الحاكم، والقانون فوق السلطة، وهو ما فقدناه اليوم فابتعدنا عن النهضة".لكنه شدد على صعوبة الوضع الراهن، "نحن في العالم العربي والإسلامي لا نحتاج لأسبرين لكننا نحتاج لعلاج كامل يؤدي إلى النهضة ويعيد الحضارة المفقودة من خلال دستور الحكم العادل وتطبيق القانون على الجميع وتحديث التعليم والثقافة مع الحفاظ على الهوية والعقيدة والقيم والأصالة التي حافظت على جدار هذا البلد".وقال إن التقدم في مجال التعليم والبحث العلمي شرط أساسي لتحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي للدول، مع إطلاق حرية التفكير والإبداع، وربط تحقيق ذلك بتوفير القدرة المعيشية والمعيشة الكريمة للعلماء لإمكان تفرغهم لعلمهم وتحقيق الإنجاز المنشود.وأردف قائلا: "كلنا بشر نحب التقدير فلا يجوز أن نساوي بمن يجد في عمله ومن لا يجد بدعوى البند رقم (000) في اللائحة الذي يقول إن كل من كان على درجة كذا يحصل على كذا مشيرا إلى ضرورة العمل بمبدأ الكفاءة والتقديري".وعاتب زويل على الشعب المصري، قائلا إن الخلل ليس فقط في السلطة، لكن أيضا فيه، كما حمل النخبة المثقفة جزءا من مسئولية الخلل في التركيبة السلوكية الحالية للشعب المصري، لأنهم "يعيشون في أيدولوجيا قديمة ويبحثون في التاريخ عن إدانة لزعيم ما في حين أن ذلك مهمة المؤرخين والتاريخ قاس لا يعرف المجاملة، ولا بد أن مؤرخا سيخرج ويقول الحقيقة، فدور المثقفين مساعدة شعوبهم في هذه الفترة الصعبة من تاريخ المنطقة من عشوائيات وفساد سلطة".من جانبه، ثمن الدكتور محمد غنيم آراء زويل، باعتباره نتاج مدرستين أولاهما بمصر التي أتم فيها تعليمه حتى حصل على درجة الماجستير، وثانيها في الولايات المتحدة حيث أجرى أبحاثه العلمية حتى حصل على جائزة "نوبل"، مما جعله يعرف نقاط الضعف في المدرسة الأولى والقوة في الثانية.بينما أبدى الشاعر فاروق جويدة تخوفه من أن استغلال الحكومات للتقدم العلمي الذي يشهده العالم ضد شعوبها مثل يما عرف ب "الكوانتوم انترنت" الذي سيجعل المحفوظات على الجهاز الشخصي للفرد متاحة لأي فرد أخر في أي مكان دون حاجة لأجهزة تفتيش.وعلق السيد ياسين مستشار مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بـ "الأهرام"، محذرا من أن فقد مصر للرؤية الاستراتيجية يؤدى إلى العشوائية في السياسات واتخاذ القرار.

مخاوف إسرائيلية من وقوع أزمات دبلوماسية بسبب تصريحات قصف السد العالى



قبل ساعات من بدء المشاورات الفعلية لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة فى مقر الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز.. دخلت العلاقات المصرية - الإسرائيلية بقوة على خط المفاوضات والمساومات بين الأحزاب الإسرائيلية لتشكيل الائتلاف الحكومى القادم.
فقد صرح أعضاء فى حزب الليكود بأنهم يعارضون تنصيب أفيجدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا وزيرا للدفاع أو الخارجية بسبب هجومه المتكرر على مصر، والرئيس مبارك، وتهديده الشهير بقصف السد العالى.
تصريحات أعضاء الليكود استبقت عودة ليبرمان من إجازته فى بيلاروسيا استعدادا للمشاورات الحزبية التى تبدأ فى السادسة من مساء اليوم بمقر الرئيس الإسرائيلى لتحديد اسم المرشح لتشكيل الائتلاف.
وكان «ستاتس جانيكوف» رئيس طاقم مفاوضات حزب إسرائيل بيتنا - القوة الثالثة فى الكنيست ١٥ مقعدا - قد صرح لصحيفة معاريف أن: «ليبرمان لن يرضى إلا بحقيبة الدفاع أو الخارجية فى أى حكومة سواء بقيادة نتنياهو أو ليفنى».
وأضاف أن: «ليبرمان يريد وزارة الدفاع، وإذا لم يتمكن من هدفه، فقد يقبل بوزارة الخارجية. أما وزارة المالية فهى ليست ضمن أولوياته».
وقد شهدت دوائر الليكود حالة من الغليان بسبب تلكؤ ليبرمان فى تحديد اسم المرشح الذى يدعمه لتولى منصب رئيس الوزراء سواء كان نتنياهو أو ليفنى.
ويواصل ليبرمان لعبة التسويف حتى يقبل أحد المرشحين شروطه للانضمام للحكومة، وهى: التعهد بالقضاء على حماس، ورفض المفاوضات المباشرة أو غير المباشرة معها، وإقرار قانون يربط بين الخدمة فى الجيش، وحقوق المواطنة.
وتغيير النظام الانتخابى، والاعتراف بالزواج المدنى، وتخفيف القيود التى تفرضها الحاخامية العليا على التحول إلى اليهودية.
تسيبى ليفنى زعيمة حزب كاديما، سارعت من جانبها، للإعلان عن موافقتها على شروط ليبرمان فى محاولة لخصم ١٥ مقعدا من تحالف اليمين الذى يستفيد منه نتنياهو، وتصل قوته إلى ٦٥ مقعدا فى الكنيست.
لكن فى أعقاب موافقة ليفنى على شروط حزب إسرائيل بيتنا، أعلن ليبرمان أنه ينتظر ردا سريعا من حزب الليكود أيضاً!
تسويف ليبرمان أثار غضبا واسعا فى صفوف الليكود. وصرح قياديون كبار فى الحزب لـ «معاريف» أن ليبرمان يؤجل قراره النهائى لكى يرفع سعره أثناء مفاوضات تشكيل الحكومة.
وقال مسؤولو الليكود: «من المستبعد منح حقيبة الدفاع أو الخارجية للرجل الذى قال عن مبارك (فليذهب إلى الجحيم)، وهدد بتدمير السد العالى، وإغراق الشعب المصرى فى مياه النيل».
يديعوت أحرونوت من جانبها أشارت إلى أن رغبة ليبرمان فى تولى واحدة من وزارتى الدفاع أو الخارجية تزيد من تعقيدات الورطة السياسية التى أفرزتها الانتخابات الأخيرة، وتصعب مهمة كل من نتنياهو وليفنى فى تشكيل حكومة بمعزل عن الآخر.
وتوضح الصحيفة أن ليبرمان قد يتشبث بموقفه فى ضوء أن التحقيقات التى تجريها معه الشرطة تحرمه من تولى وزارات مهمة مثل الأمن الداخلى، والعدل.
وحتى لو تمكن رئيس الوزراء القادم من منحه حقيبة المالية بعد فصل هيئة الضرائب عنها لتعارض المصالح، فإن المقربين من ليبرمان يؤكدون أنه لا يفضل هذه الوزارة، ويعتبرها اختبارا صعبا بسبب تفاقم الأزمة المالية العالمية، وامتداد آثارها إلى إسرائيل.
ويضيفون أن ليبرمان غير جاد فى مسألة تولى وزارة الدفاع، فهو يعتبرها ورقة مساومة، لكى يحصل فى النهاية على وزارة الخارجية.
غير أن مصادر بالليكود علقت على هذا السيناريو أيضا بقولها: «حتى وزارة الخارجية لن تكون من نصيب ليبرمان، فلدينا اعتراضات على أسلوبه، وطبيعة ردود أفعاله.
ولا يمكن أن ننسى هجومه المتكرر على الرئيس مبارك الذى كاد أن يتسبب فى أزمة دبلوماسية».
من جانبه اعتبر الدكتور أحمد حماد، رئيس شعبة الدراسات الإسرائيلية بمركز أبحاث الشرق الأوسط، أن تصريحات أعضاء الليكود تأتى فى إطار لعبة الابتزاز السياسى المتبادل بين الليكود وإسرائيل بيتنا.
وأضاف حماد: «تصريحات أعضاء الليكود ظاهرها الحق، وباطنها الابتزاز، فهى لا تأتى حرصا على العلاقات المصرية الإسرائيلية، وإنما كورقة ضغط يستخدمها الليكود فى إخضاع ليبرمان، وتخفيض سقف مطالبه للدخول فى ائتلاف حكومى برئاسة نتنياهو.
بينما يحاول الروسى ليبرمان الحصول على حقيبة الدفاع أو الخارجية لتكون بوابته الملكية نحو منصب رئيس الوزراء فى إسرائيل عام ٢٠١٢».


محمد عبود ١٨/ ٢/ ٢٠٠٩

المصري اليوم

اللوبي الصهيوني الأمريكي يطالب بمعاقبة الإمارات بسبب لاعبة التنس الصهيونية

فى أعقاب قرار دولة الإمارات بعدم منح تأشيرة دخول للاعبة التنس الصهيونية، للمشاركة فى دورة دبي للتنس، دعا اللوبي الصهيوني فى الولايات المتحدة الأمريكية، إلى ضرورة فرض عقوبات على الإمارات بسبب قراراها السيادي.وقال موقع "القناة السابعة" الإخباري العبري إن زعماء المنظمات اليهودية فى الولايات المتحدة الأمريكية دعوا الاتحاد الدولي لتنس السيدات إلى فرض عقوبات ضد الاتحاد الإماراتي، وإلغاء إقامة دورة دبي القادمة فى عام2010 بسبب رفضها استقبال لاعبة التنس "الإسرائيلية" "شحار بار" للمشاركة فى الدورة.وأضاف أن قيادات اللوبي الصهيوني الأمريكي توجهت بطلب للاتحاد الدولي لتنس السيدات المعروف اختصاراً بـ(WTA)بضرورة فرض تلك العقوبات. زاعمين أن قرار منع مشاركة اللاعبة الصهيونية فى الدورة، "تفرقة وعنصرية غير مقبولة، ويذكر الجميع بالمقاطعة العربية الرياضية لـ"إسرائيل" والتى اعتقدنا بأنها انتهت".وأضاف الموقع العبري أن القيادات اليهودية الأمريكية دعت أيضا الشركات الراعية لدورة دبي، إلى التملص من أفعال المسئولين الإماراتيين، وإيقاف رعايتهم لتلك الدورة، حتى يتم تصحيح الأوضاع، ويتم الموافقة للاعبة "الإسرائيلية" بالمشاركة فيها.وحسبما ذكر موقع "القناة السابعة" العبري، فقد طالبت أيضًا القيادة اليهودية الأمريكية الاتحاد الدولي لتنس الرجال ATP بعدم السماح بإقامة مسابقة الرجال فى دبي الأسبوع القادم، إذا لم توافق دولة الإمارات على منح تأشيرة دخول للاعب التنس "الإسرائيلي" "آندي رام"، مطالبين بضرورة اتخاذ موقف حازم تجاه الأمارات لكي لا تسير دول أخرى على دربها.
المفكرة

قناة إسرائيلية تسخر من المسيح وتتهكم بمريم العذراء-وديع عواودة-حيفا


حتي المسيح عليه السلام وأطهر نساء الأرض مريم البتول يتطاول عليهم أحفاد القردة والخنازير
اللهم انتقم منهم وممن يؤازهم -وهذه انشاء الله بداية نهايتكم بني صهيون
أثار برنامج تلفزيوني ترفيهي إسرائيلي موجة غضب واستياء واسعة في أراضي 48 لتطاوله على السيد المسيح عيسى وتهكمه بمريم العذراء عليهما السلام.
ودعا مقدم البرنامج الفكاهي "الليلة" في القناة العاشرة ليؤور شلاين لعدم تصديق الكنيسة وطعن بطهارة مريم العذراء، وقال إن اعتقاد المسيحية بكون مريم بتولا "ادعاء خاطئ بل وكاذب"، مضيفا أنها حملت وهي في الخامسة عشرة من عمرها من أحد زملائها على مقاعد الدراسة".كما طعن صاحب البرنامج ليلة الثلاثاء في معتقدات المسيحية ومعجزات المسيح، وأضاف "تعتقد المسيحية أن المسيح يمشي على مياه طبرية وهذا خطأ فادح فقد كان سمينا جدا ولم يستطع فعل ذلك، ولو لم يكن يعاني من السمنة المفرطة لعاش حتى جيل الأربعين".
رد على الفاتيكانوأعلن شلاين أنه يكرس برنامجه للرد على الفاتيكان من المحرقة وعدم اتخاذه موقفا حازما من الكهنة الذين ينكرونها أو يقللون من حجمها، وتابع "بدلا من الغضب علينا رد الصاع صاعين".
وأرسل سفير منظمة الجوستنيان لحقوق الإنسان الدولي في إسرائيل وفلسطين إيهاب حنا برسالة إلى المدير العام للقناة العاشرة يوسي فرشبيسكي احتج فيها بشدة على المس بمعتقدات المسيحية.
وطالب حنا القناة العاشرة بالاعتذار على الصور والكلمات المسيئة للمسيحيين، وهدد بالتوجه للمطارنة وسفير البابوية في إسرائيل لاتخاذ موقف إذا لم يتم الاعتذار، وقد انضم له عدد من المحامين العرب.
ووجه مجلس الطائفة ومطرانية الروم الأرثوذكس في الناصرة انتقادات حادة للقناة الإسرائيلية بعد "تطاولها على رموز الدين المسيحي كما جاء في البرنامج الساقط".

الأب جبرائيل نداف وصف البرنامج بأنه عنصرية عمياء (الجزيرة نت)غول اللاساميةوأكدت المطرانية أن من يتباكى ليل نهار في العالم محذرا من غول اللاسامية لا يحق له أن يتمادى على الآخرين حتى بحجة أن بعض رجال الدين المسيحيين ينفون محرقة اليهود إبان الحرب العالمية الثانية على أيدي النازيين الألمان.
وقالت المطرانية في بيان صحفي إن فضيحة القناة العاشرة لم تفاجئ أحدا، وأضافت "من يقتل الأطفال والنساء ويهدم البيوت على رؤوس من فيها في غزة ليس غريبا عليه أن يقوم بمثل هذا العمل القذر".
وأكدت المطرانية عزمها اتخاذ إجراءات مختلفة في حالة عدم تقديم اعتذار مقبول ووقف الاستهتار، داعية كل ممثلي الكنائس في إسرائيل إلى اتخاذ خطوات جدية وصارمة.
وعبر الأب جبرائيل نداف من مطرانية الروم الأورثوذوكس في تصريح للجزيرة نت عن استيائه مما وصفه بـ"الانفلاتات الأخلاقية الناجمة عن عنصرية عمياء ظهرت على شاشة التلفزيون الإسرائيلي".
"البرنامج محاولة أقزام للنيل من شموخ وطهر نبي الله عيسى عليه السلام وأمه مريم الطاهرة العفيفة"الحركة الإسلاميةإدانة إسلاميةوحملت الحركة الإسلامية بقيادة
الشيخ رائد صلاح على ما وصفته بـ"الجريمة" النكراء التي تقشعر لها الأبدان وتشمئز منها النفوس، وقالت إنها "محاولة أقزام للنيل من شموخ وطهر نبي الله عيسى عليه السلام وأمه مريم الطاهرة العفيفة".
وأكدت في بيانها الذي حمل عنوان "حاشا للمسيح من بذاءاتكم" الثلاثاء أن الإهانة والإساءة لسيدنا المسيح عليه السلام هي تماما كالاعتداء على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لأن الأنبياء كلهم أخوة.
وفي تصريح للجزيرة نت تساءل الناطق بلسان الحركة الإسلامية المحامي زاهي نجيدات "حتى متى يستمر النيل من مقدساتنا تحت سمع وبصر المؤسسة الإسرائيلية بل وبمباركتها بدليل العقوبات الهزيلة والأشبه بالتربيت على أكتاف الجانحين الذين نالوا وينالون من مقدسات "الأغراب" حتى اليوم؟".

المصدر:
الجزيرة

ثلاث قراءات عربية للثورة الايرانية

ابتداء لا يمكن القول إن العالم العربي الشعبي والرسمي مجمع على قراءة واحدة للثورة الإسلامية في إيران، ويمكن أن نقسم القراءات العربية إلى ثلاث أساسية، تمثل صورة إيران في العالم العربي بعد مضي ثلاثين عاماً على ثورتها الإسلامية. القراءة الأولى تنظر إلى إيران نظرة تقليدية في سياق التوجه القومي القديم، فترى تطورها خطراً على العالم العربي تماماً مثلما كانت تنظر إلى تركيا في الماضي وإلى إسرائيل، ولم يجد هذا الفريق اختلافاً في إيران الملكية عن إيران الإسلامية، فكلتاهما دولة فارسية لها مشروع يتمدد بطبيعته على حساب العالم العربي ـ على الأقل ـ في منطقة الخليج، بل يعتبر جزء من هذا الفريق أن إيران أخطر على العالم العربي من إسرائيل، وأن التفاهم بينها وبين إسرائيل ممكن، لذلك يرى خطراً في التسلح النووي الإيراني. هذا الفريق تحركه دوافع قومية ودوافع علمانية، من حيث أن إيران دولة أيديولوجية ترفع شعار الإسلام المناهض للاتجاه العلماني، لذلك اعتبر هذا الفريق سقوط نظام صدام حسين كارثة وفرصة لإيران للتوسع.القراءة الثانية ترى أن إيران دولة إقليمية ثارت على الفساد والظلم لتصحيح أوضاع شعبها، وكان رد فعلها عنيفاً ومتطرفاً على حالة الانفلات الاجتماعي والديني، وطمس الهوية الإسلامية للشعب الإيراني في عهد الشاه، وأن إيران الإسلامية بسبب زوال الشاه الصديق للغرب، وبسبب طابعها الإسلامي، وبسبب الرغبة في التحرر من التبعية الغربية، تعرضت للحصار وتحريض العراق عليها لإضعافها وكسر شوكتها، لكن إيران صمدت، وقادت صراعاً سياسياً محموماً ضد الولايات المتحدة، وبذلك دخلت إلى دائرة الاحتكاك «بالنظم المعتدلة»، وأن الحكم الايراني تمكن خلال الثلاثين عاماً الماضية من الاستمرار، ومن توسيع رقعة نفوذه على حساب الانسحاب العربي السياسي من جميع القضايا العربية، بحيث أصبحت إيران الطرف الآخر مع الولايات المتحدة في الملفات العربية. أما الدول العربية الرئيسية فقد قنعت بمهاجمة إيران إعلامياً والتحريض عليها سياسياً، وكذلك فعلت مع معكسر المقاومة العربية الذي تسانده إيران، وأن نجاح طهران في تعظيم أوراقها جعلها نداً للولايات المتحدة التي قد تضطر في النهاية إلى الحوار معها وربما اقتسام النفوذ ، بعد أن تملكت إيران ورقة مهمة في أفغانستان، وورقة أهم في التصنيع العسكري، وثالثة في لبنان، ورابعة في سورية، وورقة خامسة في فلسطين، وورقة سادسة مع روسيا والصين، ووظفت قدرتها الاقتصادية لزعزعة التحالف الأوروبي - الأميركي ضدها. يرى هذا الفريق، الذي أنضم إليه، أن تخلي العالم العربي عن أوراق القوة العربية هو الذي شجع إيران على التقدم في العراق، لذلك من مصلحة العالم العربي أن يقيم حواراًَ بناء مع إيران، حتى لا يصحو يوماً وقد اقتسمت إيران المنطقة العربية مع واشنطن، وتوافقت مع إسرائيل على إحكام السيطرة على الجسد العربي الذي يكاد يفقد مراكز التأثير والتنفيذ والقرار. أما الفريق الثالث فهو الفريق الطائفي، الذي يرى أن الثورة الإسلامية في إيران محدودة الأثر في الخارج، لأنها ثورة شيعية وأن ظهورها قد أشاع عدم الاستقرار في المنطقة، وقوّى جانب الشيعة ضد السنة، وأشعل فتيل الأزمة بين المسلمين، كما أن مساندتها المقاومة العربية التي يراها هذا الفريق تطرفاً وعنفاً لا لزوم له، فقد فرق العالم العربي بين المقاومة والاعتدال، مثلما فرق بين النظم العربية داخل الأوطان العربية في لبنان وفي فلسطين وفي العراق.وقد تسببت هذه السياسة الإيرانية في توتر العلاقات بين مصر وحماس، وبين مصر وسورية، وبين السعودية وكل من حماس وسورية، وبين مصر والسعودية من ناحية وحزب الله من ناحية أخرى. وبذلك أسهمت القوة الإيرانية في تمزيق العالم العربي وتمزيق الصفوف العربية الداخلية خدمة للمشروع الإيراني، الذي تمسك بالجزر العربية الثلاث في الخليج، ولا يفترق عن إسرائيل في أطماعه تجاه المنطقة العربية.
عبدالله الأشعل الحياة - 18/02/09

الثلاثاء، 17 فبراير، 2009

100 يوم وحاسبوني هذا ماقاله مصطفي عبدالله رئيس النادي المصري

وانفض المولد ونجح من نجح وخسر من خسر وبدأ العدد التنازلي للمائة اليوم التي وعد المهندس مصطفي عبدالله بأنها الفترة التي ممكن بعدها أن نبدأ الحساب وان صح التعبير هو يريد 100 يوم يعمل فيها بهدؤ وبعدها يرينا انجازاته
وأنا أشفق عليه من هذه المدة المحدودة لأننا نعلم أن المطلوب عمله كثير للعودة بالنادي لسابق عهده فقط وليس لتحقيق انجازات
وأنا أشكر مصطفي عبدالله علي هذه الجرأة والتحدي لنفسه والظروف المحيطة به وهذا يعتبر في حد ذاته خطوة للأمام لم نعهدها سابقآ-وأقول له ثق أن الناس ستتجاهل أمر ال100 يوم وعندهم استعداد للانتظار أكثر من ذلك لو رأت أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح
وثق أن الجميع سيؤازرك حتي المختلقين معك لو كنت تعمل للصالح العام
ولكن لي عتاب في اليوم الثالث من 100 يوم وهو عتاب للصالح العام ان كنت فعلا جاد فيما قلته
كيف يحدث أن يقوم بعض الاخوة بجمع توقيعات لاجبار لجنة الانتخابات علي التراجع عن قرارها بخصوص الاعادة علي منصب الوكيل وهذ أمر غير دستوري -لأن لجتة الانتخابات لجن منتخبة ومخولة بادارة الانتخابات حسب اللوائح وان أراد البعض تغيير شئ فعليهم دعوة الجمعية العمومية لجلسة طارئة لتأخذ قرار وليس بجمع توقيعات لتغيير قرارللجنة الانتخابات -ألم تصوت الجمعية العمومية يوم الجمعة الموافق15-02-2009 علي أنه لم ينجح أحد في لجنة الوكالة فكيف تدعوا نفس هذه الجمعية بعد يومين
لجمع توقيعات لافساح المجال لمرشح خسران باعادة الترشيح و قد نما الي علمنا أنك وافقت علي ذلك فأين الاصلاح الذي نبتغيه- ألم نتعلم مما حدث في انتخابات النادي العام الماضي وماذا كانت العواقب
للجمعية العمومية الحق في التغيير ولكن كيف .فقط بالدستور واللوائح وليس بالأهواء
نعلم أن هناك خلل واضح في الجمعية العمومية وعدم المام الكثيرين بالدستور واللوائح ومنهم من يجامل ومن يخجل ومن لايعنيه الأمر وغير ذلك من عظيم الأمور ولذلك انني أدعوك ان كنت تريد الاصلاح والتغيير الذي يبتغيه الجميع حقآ فابدأ بتوعية الجمعية العمومية واعمل علي تكبيرها فأبناء الجالية كثيرين ولكن ينقصهم الثقة التي فقدوها بسبب بعض الأفعال الغير مسؤلة من بعض الاشخاص
والعتاب الثاني ماردك علي الألفاظ الخارجة التي خرجت من أحد الأعضاء -سياسة المكيال بمكيالين هي التي أوصلتنا لما نحن فيه
فاعمل ولاتلتفت للصغائروالعقبات التي ستقابلك واعلم أنه حتي أشد خصومك سيؤازروك طالما عملت للصالح العام
ولم تكيل بمكيالين
ومع أنني كنت قررت البعد نهائيآ عن النادي منذ عام وقررت تجميد عضويتي الا أنني أمهلت نفسي 100 يوم مضي منهم 3 أيام


ابراهيم روما

الأحد، 15 فبراير، 2009

إسرائيل ومبدأ الاختصاص العالمى للقضاء الوطنى ـ د. عبدالله الأشعل

الثابت أن محاكمات نورمبرج للقضاء الوطنى، والقصوة التى انتهت إليها نتائج هذه المحاكمات، كانت تطوراً هاماً فى العدالة الدولية، وبقطع النظر عن دور الهولوكوست فى التوصل إلى هذه النتائج، إلا أن أحكام نورمبرج قد أسست لمرحلة جديدة فى القانون الجنائى الدولى. وقد لاحظنا أن المحرقة اليهودية قد ارتكبها رسميون ألمان وفقاً لقرار رسمى من الحكومة الألمانية عندما كان اليهود يتمتعون بالجنسية الألمانية، وبصرف النظر عن الأسباب التى دعت الألمان إلى إرتكاب هذه الجريمة وسواء كان ذلك بسبب تصرفات اليهود أو كان بسبب النزعة العنصرية عند الألمان، فإن العالم كله قد أجمع على أن هذه مرحلة جديدة تعززت بها العدالة الدولية، وأنتهت مسيرتها فى عام 1998 عندما نشأت أول محكمة جنائية دولية دائمة فى تاريخ البشرية. ومن الواضح أن التكييف القانونى لمحرقة اليهود هو قطعاً أنها جرائم إبادة ضد الإنسانية إذا كانت قد استهدفت ديناً معيناً أو جنساً معيناً، ومن الطبيعى أن استهداف الضحايا بسبب ادانتهم جنائياً لا يدخل فى إطار هذا النوع من الجرائم، كما أننا علمنا من أخبار هذه المحرقة من مصادر يهودية، ولم يتحدث الألمان حتى اليوم عن مدى صحة هذه الوقائع. ولكن ترتب على هذه الحقائق أن إسرائيل أعطت نفسها الحق فى ملاحقة كل من تظن أنه أشترك بشكل أو بأخر فى هذه المحرقة والتى أرتكبت قبل قيام دولة إسرائيل، وقد أكدت إسرائيل خلال محاكمة إيخمن عام 1962 أن القضاء الإسرائيلى يتمتع بالاختصاص الجنائى العالمى، وكان واضحاً أن أساس هذا الاختصاص العالمى للقضاء الإسرائيلى ينصرف فقط إلى الذين يرتكبون جرائم ضد اليهود وحدهم، فهو مبدأ خاص بإسرائيل وحدها. ومن الواضح أيضاً أن هذا الاختصاص العالمى قد وصل إلى انتهاك السيادة الوطنية للدول الأخرى، وسوغ قيام إسرائيل بخطف المتهمين من الدول التى يتواجدون فيها. واليوم انقلبت الأية فقد أصبح اليهود هم الجناة وأصبح الفلسطينيين والعرب هم الضحايا، فلماذا تهاجم إسرائيل مبدأ الاختصاص العالمى الموضوعى الذى يعطى القضاء الوطنى فى بعض الدول الحق فى محاكمة أى شخص مهما كانت جنسيته أو عقيدته أو الأقليم الذى أرتكبت فيه الجريمة، مادامت الجريمة تقع ضمن طوائف الجرائم الخطيرة وهى جرائم الإبادة الجماعية والجرائم الإنسانية. ويجب أن نلاحظ أن كل من تناول محرقة الفلسطينيين فى غزة ليست جرائم حرب وأنما هى جرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية، والسبب هو أن جرائم الحرب هى مجموعة الأفعال الخطيرة الواردة فى اتفاقات جنيف الأربع، والتى ترتكب أثناء القتال أو الصراعات المسلحة ويفترض أنها بين جيوش متحاربة، وأن هذه الأفعال قد ارتكبت رغم اجراءات الحيطة والحذر التى التزمها الجيشان المتحاربان. صحيح أن بعض مخالفات دولة الإحتلال لإتفاقية جنيف الرابعة تعتبر فى مرتبة جرائم الحرب، إلا أن ما حدث فى غزة من هذه الزاوية يمكن أن يشكل أيضاً جرائم حرب، فضلاً عن كونه جرائم متعمدة مخططة استخدمت من جانب الجانى من طرف واحد عبر مدة زمنية طويلة، لم يكن ممكناً إزائها التمييز بين أسلحة محرمة وغير محرمة، كما لا يمكن أن نتحدث بصددها عن محاربين وغير محاربين، أو عن أهداف مدنية وأهداف عسكرية. هى إذاً جرائم ضد الإنسانية كما أنها جرائم إبادة، تماماً كما حدث فى محرقة اليهود، حيث قامت السلطات الألمانية صاحبة السلطة والسيطرة على اليهود فى ألمانيا باحراقهم. فالتشابه بين محرقة غزة ومحرقة اليهود تشابه تام، حيث أراد الألمان إبادة اليهود وأراد يهود إسرائيل إبادة الفلسطينيين. هذا التشابه التام يعطى للدول العربية الحق فى تعقب كل المجرمين الإسرائيليين فى أى مكان، وجلبهم إلى قضائهم الوطنى وتنفيذ العدالة الواجبة فيهم، فلا تستطيع إسرائيل أن تدعى بأنها وحدها صاحبة الحق فى خطف من تشاء أو محاكمته أمام قضائها، وأنما للعرب أيضاً نفس الحق فى مواجهة اليهود الذين ارتكبوا هذه الجرائم ليس فقط فى غزة وإنما منذ قيام إسرائيل. وإننى أدعو بهذه المقالة إلى حرب قضائية وقانونية شاملة ضد المجرمين الإسرائيلية الذين ظنوا أنهم أفلتوا من العقاب، وكما أن جميع دول العالم تتفهم مطالبات إسرائيل بتسليمها مجرمى محرقة اليهود كما يحدث الآن بالنسبة لأحد المتهمين الذى جاوز التسعين من عمره حيث تدور المفاوضات لتسليمه ومحاكمته.

دعاوى بتورط بمذابح الأرمن واضطهاد الاكراد

اسرائيل تكشر عن نابها الازرق لكبح المواقف التركية الشجاعة، وتخرج على تركيا بهجوم مباغت لتنقل الاخيرة من موقف الهجوم الى خندق الدفاع ، وذلك من خلال ما أثارته تصريحات قائد القوات البرية الاسرائيلي افي مزراحي التي اتهم فيها تركيا بالقيام "بمذابح ضد الارمن قديما واضطهاد الاكراد حديثا" .
قد يعتبره البعض محاولة اسرائيلية لرد الاعتبار لاحراج الرئيس الاسرائيلي في واقعة "دافوس" فشن الجنرال آفي مزراحي هجوما مضادا جاء فيه : "ان تركيا قامت بحرب ابادة ضد الارمن عام 1915 عندما قتل جنود عثمانيون مواطنين أرمن، كما تضطهد تركيا الاكراد في شمال العراق".
بدورها احتجت تركيا لدى اسرائيل على ما نسب الى الجنرال افي مزراحي من ان الاتراك ، واستدعت انقرة سفير اسرائيل لديها غابي ليفي الى وزارة الخارجية التركية لتوضيح الامر ومعرفة رأي بلاده الرسمي من تصريحات مزراحي. واشارت مصادرعسكرية تركية الى أن اقوال مزراحي ليست مقبولة وقد تمس سلبا بالعلاقات الثنائية بين اسرائيل وتركيا.
وإذا كان الموقف التركي في واقعة دافوس قد مَرَّ عليه فترة من الوقت, إلا أنه لا يزال حاضرًا بتداعياته في عُمْقِ المشهد السياسي العالمي, فضلًا عن العربي والإسلامي, كونه نابعًا من دولة إسلامية , وداعمًا لدولةٍ إسلامية أيضًا.
وفي نفس السياق حذر نواب أتراك اردوغان من خطورة دعم اللوبي اليهودي الأميركي للجهود الأرمينية لاعتبار حوادث عام 1915 التي قتل فيها جنود عثمانيون مواطنين أرمن إبادة جماعية، ولفت النواب الانتباه الى وجود "تحالف بين اللوبي اليهودي والأرمن" بهذا الشأن .
وكان عدد من النواب الاتراك قدموا تقريراً إلى أردوغان أوصوا فيه بـ "إزالة مخاوف الجالية اليهودية فوراً فيما يتعلق بالمواقف التركية المتشددة من السياسة الاسرائيلية "، حيث قام النواب - كنيت يوكسل وسوات كينيخوغلو من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم ومدحت ميلين من حزب "الحركة القومية" – بزيارة الولايات المتحدة الأميركية في الاسبوع الاول من فبراير الجاري واعدوا تقريراً بعد محادثات أجروها مسؤولين أميركيين وممثلين عن عشر جمعيات ومنظمات يهودية.
وأفاد التقرير أن المنظمات اليهودية في واشنطن أبدت قلقها من تزايد "معاداة السامية في تركيا، والضرر اللاحق بدور تركيا كوسيط في المنطقة ووضع اليهود الأتراك في ضوء الإدانة التركية الرسمية للعملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة".
جانب آخر من الضغوط التي أصبحت تواجه تركيا، جرّاء مواقفها من العدوان الغاشم على غزة، تمثل في التهديد بورقة انضمامها إلى الاتحاد الاوروبي ، وهو ما بدأت تلعب عليه الجاليات اليهودية والصهيونية المنتشرةُ بالدول الأوروبية حاليا.
وزاد من الأزمة بين اسرائيل وتركيا ما أعلنه اردوغان بأنه "غير متفائل" لما اسفرت عنه نتائج الانتخابات الاسرائيلية " "وأسفه الشديد " وانتخاب الجمهور الاسرائيلي لاحزاب يمينية المتطرفة التي لاتريد تقدما في مسيرة السلام . وأن نتائج الانتخابات تزيد من "ضبابية" المستقبل بالمنطقة"
كما دعا اردوغان الحكومة الاسرائيلية الجديدة لفك الحصار عن الشعب الفلسطيني قائلا:" يجب ان يتحرر الشعب الفلسطيني من الاحتلال الذي يرزخ تحته منذ عقود وحتى الآن" وتابع " هذا ضد حقوق الانسان".
بهذه المواقف اكتسب أردوغان شعبيةً كبيرة، وأصبح مُرَشَّحًا للعب دورٍ الوساطة في كافة الملفات بالمنطقة إذا طُلِبَ منه ذلك، فضلًا عما أدركه كثيرٌ من القادة العرب لأهمية هذا الدور, فجعلوا أنقرة قِبْلَتَهُمْ لحل القضية الفلسطينية, في الوقت الذي عكست فيه مواقف أردوغان وحكومته الداعمة للقضية والمقاومة انتماءَهُ الإسلاميَّ, الأمر الذي جعله يَحْظَى بشعبيةٍ كبيرةٍ في مظاهرات الاستقبال التي احتشدتْ عند عودته من دافوس.
وتعد حقيقة ما حدث للشعب الأرمني في عهد الإمبراطورية العثمانية منذ نحو تسعين عاما من أكثر المواضيع حساسية في تركيا. ويقول الأرمن إن الملايين منهم قتلوا في حملة إبادة ارتكبها الجيش العثماني خلال الحرب العالمية الأولى، لكن تركيا تدعي إن الجانبين ارتكبا مذابح أثناء معارك ضارية.
تاريخ التحديث :-
محيط - أبوبكر خلاف